• وزير النقل يؤكد: لم نتوصل بأي إشعار بشأن إلغاء شركات طيران عالمية لرحلاتها نحو المغرب
  • في سؤال إلى وزير الثقافة.. إساءة الدراجي للمغربيات وصلات للبرلمان
  • بعد 18 عاما من الانتكاسات.. أسود خليلوزيتش تفك “نحس” مباراة المغلوب
  • فك النحس.. المنتخب الوطني يعبر إلى ربع نهائي كأس الأمم الإفريقية بعد الفوز على مالاوي
  • قضية مقتل شاب مغربي في بلجيكا.. قنصلية المغرب في بروكسيل تدخل على خط (صور)
عاجل
الخميس 30 ديسمبر 2021 على الساعة 21:00

بعدما وصف أجرتهم بـ”حشومة وعار”.. بنسعيد يخصص 9 مليارات لحل مشكل “الأطر المساعدة”

بعدما وصف أجرتهم بـ”حشومة وعار”.. بنسعيد يخصص 9 مليارات لحل مشكل “الأطر المساعدة”

يعتزم محمد مهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل، إيجاد حل نهائي لإشكالية الأطر المساعدة التابعة للوزارة، والتي يقدر عددها بـ2010 أطر، تتقاضى تعويضا هزيلا قيمته 1.080 درهما سنويا (90 درهم شهريا طيلة سنوات).

وأفاد مصدر مطلع أن هذا الملف “يحظى بعناية خاصة من الوزير”، مشيرا إلى أن تعويضات هذه الأطر “تصرف من ميزانية قطاع الشباب، إضافة إلى استفادتها من تعويضات تكميلية تُـمنح عن طريق الجمعيات الداعمة للمؤسسات، ويطبعها عدم الاستقرار والتفاوت بين الجهات”.

وكشف المصدر ذاته أنه سيتم تخصيص غلاف مالي يقدر بـ90 مليون درهم سنويا، من أجل تنزيل أحد السيناريوهات المقترحة لتسوية هذا الملف.

ويتعلق السيناريو الأول كمقترح للحل، حسب المصدر ذاته، بـ”التعاقد مع جمعيات المجتمع المدني التي تقوم حاليا بتنشيط مؤسسات الأندية النسوية، والبالغ عددها حوالي 100 جمعية، كَحَلٍّ مناسب على الصعيد المحلي، لتدبير هذه المؤسسات بالاِستِعانة بالأطر المساعدة العاملة بها”.

أما السيناريو الثاني هو “عبر توقيع شراكات مع الجهات والأقاليم التي توجد بها شركات التنمية المحلية (SDL)، لتقوم هذه الشركات بتنشيط هذه المؤسسات، في إطار شراكة مع قطاع الشباب، مع الاستِعانة بالأطر المساعدة”.

فيما يتعلق السيناريو الثالث للحل، بـ”التعاقد مع تنظيمات جهوية للجمعيات المحلية على صعيد الجهات الـ12، يُعْهَدُ إليها بالتنشيط السوسيو ثقافي بالمؤسسات التابعة لقطاع الشباب بالاستِعانة بالأطر المساعدة التي راكمت تجربة هامة في هذا المجال”.

وأكد المصدر ذاته أنه “يتم حاليا العمل على تنزيل أحد السيناريوهات المقترحة، لحل هذا الملف بشكل نهائي، وتمكين هذه الأطر من دخل قار ومحترم تعويضا على معاناتها طيلة السنوات الماضية، وهو رهان يحمل بنسعيد على عاتقه بشكل جدي ومسؤول”.

وكان الوزير بنسعيد أعلن، أول أمس الثلاثاء (28 دجنبر)، خلال جلسة الأسئلة الشفهية في مجلس النواب، عن وضع وزارته، بشراكة مع وزارة الاقتصاد والمالية، لثلاثة سيناريوهات تخص تسوية ملف الأطر المساعدة، عبر رصد غلاف مالي يناهز 90 مليون درهم سنويا.

وأكد المسؤل الحكومي أن هذا الأمر “نابع من رغبة الحكومة الحالية في حل عدد من المشاكل الاجتماعية التي تهم مختلف المواطنين والمواطنات والتي راكمتها الحكومات السابقة”.

وفي تعليقه على أجور الأطر المساعدة التابعة لوزارة الشباب والرياضة، قال الوزير: “حشومة وعار أن يكون عندنا موظفين خدامين بهاد الأجر فمغرب اليوم”.