• اللي كيتسناو بايدن يتراجع على الاعتراف بمغربية الصحراء.. مفاجأة من الخارجية الأمريكية (وثيقة)
  • وجدو راسكم للصهد.. الحرارة غتوصل ل43 درجة ابتداء من الخميس!
  • وزير الداخلية الإسباني: أبعدنا إلى المغرب 2700 مهاجر دخلوا إلى سبتة… ومن المبكر الحسم في عدد الواصلين
  • بعد بانون.. واش رحيمي غيمشي للأهلي؟
  • برعاية وزارة الصحة.. طنجة تحتضن أول مؤتمر وطني حول “الكيف”!
عاجل
الأحد 26 أبريل 2020 على الساعة 23:00

بدأت تستأنف الحياة.. دول تنفض غبار العزل الصحي وتخفف إجراءات الإغلاق (صور)

بدأت تستأنف الحياة.. دول تنفض غبار العزل الصحي وتخفف إجراءات الإغلاق (صور) 



بعد مرور أكثر من 4 أشهر على تفشي الفيروس المستجد الذي شل العديد من الدول حول العالم، مصيباً 3 ملايين إنسان، وحاصداً أكثر من 200 ألف، بدأت بعض الحكومات التخفف من قبضة إجراءات التقييد التي فرضت خلال الأسابيع المنصرمة، بهدف وقف تفشي كورونا، وكبح انتقال العدوى.

إسبانيا.. السماح للأطفال بالخروج

فقد خففت إسبانيا من إجراءاتها، اليوم الأحد (26 أبريل)، في أول خطوة في هذا السياق، بعد أن غرقت البلاد تحت ظل كورونا.

واستعد الأطفال الإسبان، الذين لزموا منازلهم ستة أسابيع، للخروج الأحد واستنشاق الهواء العليل، بفضل أول خطوة لتخفيف إجراءات الإغلاق التي تُعتبر من بين الأقسى عالميًا في مواجهة فيروس كورونا المستجدّ.

وعلى عكس معظم البلدان الأخرى، لم تسمح إسبانيا، ثالث البلدان تضرراً بعد الولايات المتحدة وإيطاليا مع تسجيل 23 ألف وفاة، للأطفال بالخروج في أيّ ظرف منذ فرض الإغلاق في مارس.

لكن مع تراجع الوباء، ستتغيّر القواعد وسيسمح للأطفال دون 14 عاما بالخروج ساعة يوميًا بين التاسعة صباحاً والتاسعة مساء برفقة أحد الوالدين، الذي يسمح له باصطحاب ثلاثة أطفال كحد أقصى، للمشي أو اللعب في منطقة لا تبعد أكثر من كيلومتر واحد عن المنزل.

الالتزام بالتباعد

إلا أن الحكومة حذرت من الذهاب إلى الحديقة أو اللعب مع أطفال آخرين، مؤكدة الالتزام بالمسافات الآمنة والتزام إجراءات النظافة الصارمة.

ويمكن لأولئك الذين تزيد أعمارهم عن 14 عاماً الخروج لنفس الأسباب المصرح بها للكبار، مثل الذهاب لشراء الطعام أو نزهة الكلب.

ولكن لن ينتظروا طويلاً كي يسمح لهم، مثل البالغين، بالمشي أو ممارسة الرياضة.

وأعلن رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، أمس السبت، أنّه إذا واصل منحنى “الوباء التطوّر إيجاباً” فسيُسمح لهم اعتبارًا من 2 ماي المقبل، بممارسة الرياضة الفرديّة والتنزّه.

يأتي هذا بالتزامن مع انتقاد العديد من المتخصصين بشكل متزايد مخاطر العزل الكامل على صحة الأطفال البدنية والعقلية.

إيطاليا الموجوعة تتطلع للحياة

بدورها تستعد إيطاليا، التي شكلت بؤرة الوباء في أوروبا، وأكثر بلدانها تأثراً، في الرابع من مايو إلى تخفيف تلك الإجراءات.

وكان عدد الوفيات تراجع السبت مسجلاً أقل حصيلة منذ 17 مارس آذار.

ووعد رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، بإعادة فتح المدارس في شتنبر المقبل، لـ”عدم تعريض صحة الأولاد” للخطر في حديث نشرته صحيفة “لا ريبوبليكا” اليسارية، اليوم الأحد.

وقال: “نفكر بالطبع بالمدارس وسيعاد فتحها في أيلول/سبتمبر، لكن كل السيناريوهات التي أعدتها لجنة خبراء كانت تتوقع مخاطر عالية لانتقال العدوى في حال إعادة فتح المدارس (قبل شتنبر)”.

خطة فرنسية

أما فرنسا، فتعزم تقديم خطة، يوم الثلاثاء المقبل (28 أبريل)، من أجل تخفيف قيود العزل.

فقد أعلن قال مكتب رئيس الوزراء الفرنسي، إدوار فيليب، أمس السبت، أنه سيعرض على البرلمان، يوم الثلاثاء، خطة الحكومة لتخفيف إجراءات العزل العام المفروضة في البلاد.

وكان الرئيس إيمانويل ماكرون قد أمر بفرض إجراءات العزل العام منذ 17 مارسالماضي، للحد من تفشي الفيروس، ومن المقرر رفعها في 11 ماي.

استئناف للحياة بحذر

بدورها، تتطلع ألمانيا، خامس دولة تأثراً بالفيروس المستجد، لاستئناف الحياة بحذر، إلا أن البلاد شهدت أمس اشتباكات بين قوات الشغب وبعض المتظاهرين المطالبين برفع إجراءات الإغلاق والعزل.

على الدرب عينه سارت بعض البلدان العربية، رافعة حظر التجول بشكل مؤقت ومخفف.

وفي أميركا شهدت بعض الولايات استئنافاً للحركة، في حين لا تزال القيود مفروضة في الولايات الأكثر تأثراً بالجائحة، وسط ارتفاع معدلات الإصابة والوفيات.