• صاحب رواية “آيات شيطانية”.. سلمان رشدي يتعرض للطعن في نيويورك
  • ناقصين ليهم 40 فالمائة.. أسرة التعليم استفادت من أزيد من 140 ألف رحلة مدعمة عبر الحافلة
  • ما عطلوهش.. بوليس كازا شدو شفار هدد بوليسي وسرق موطور (فيديو)
  • قبل المونديال.. هل يعود حكيم زياش إلى المنتخب الوطني؟
  • الحسيمة.. اعتقال “صعصع” اللي تعدى على بوليسي
عاجل
الأربعاء 20 يوليو 2022 على الساعة 15:00

باش ما يولدوش.. واش الرجالة غادي يبداو ياخدو حبوب منع الحمل؟

باش ما يولدوش.. واش الرجالة غادي يبداو ياخدو حبوب منع الحمل؟

يبدو أن مسؤولية تجنب الحمل لم تعد ملقاة على عاتق المرأة وحدها، بعد وصول عقار دوائي خاص بالرجال إلى نتائج مبهرة ستغير نظرة العالم لا محالة لتحديد النسل.

قمع الهرمونات
كشفت يومية “الصباح” في عددها الصادر اليوم الأربعاء (20 يوليوز)، أنه من المرتقب أن تصبح حبوب منع الحمل الخاصة بالرجال متاحة قريبا في الأسواق.
وحسب ما أوردته اليومية، فاليوم بفضل عقار دوائي واعد أضحت إمكانية منع الحمل عبر تخفيض مستويات هرمون التستوستيرون دون آثار جانبية ممكنة.
وأضافت الجريدة أن دراسة عرضت في المؤتمر السنوي الأخير لجمعية الغدد الصماء في جورجيا بالولايات المتحدة الأمريكية، كشفت أن المرشحين اللذين يستخدمان وسائل منع الحمل عن طريق الفم، كانا فعالين في قمع الهرمونات اللازمة لإنتاج الحيوانات المنوية، وتلقيا استجابة إيجابية.
وحسب موقع “ميديكل نیوز تـوداي”، فـإن نتائج الـتـجارب السريرية الأخيـرة فـي المـرحلة الأولى، تشير إلى أن حبتين من حبوب منع الحمل المرشحة للذكور “-11 Beta MNTDC” و”DMAU” آمنتان وجيدتا الـتحمل، وقالت الكاتبة الرئيسية للدراسة “تامار جاكوبسون”، طالبة دكتوراه في الطب بجامعة نيويورك، إن المزيد من الأبحاث حول هذه الفئة الجديدة من العقاقير الأولية، قد تؤدي إلى أول عامل منفرد، حبوب منع الحمل الهرمونية أو حتى أول حـبوب منـع الحمل للذكور بشكل عام.

آشنو قالو المغاربة؟
و تفاعل بعض المواطنين المغاربة مع الأمر بسخرية، في حين أشاد آخرون بهذه الخطوة.
وكتبت إحدى المعلقات “بصراحة يلا كان بصح زوينة للرجل حيت شحال من بنت قولبات دري وحملات منو بزز باش يتزوجها. وشحال من مرا غرقات راجلها بالولاد وكل مرة تكذب عليه أنه غلط. أنا تنشوفها شي حاجة مزيانة بالنسبة للرجل باش ما يتقولبش”.


وكتب آخر ساخرا “ومن الأحسن نبقاو حنا نولدو بلاصة العيالات، قاللك منع الحمل للرجال، الله يبقي الستر”.


وأضاف آخر “من واحد الناحية مزيانة حيث كثرو أطفال الشوارع وولاد الخيرية اللي كيجيو من العلاقات… كتقول المرا نقولبو ونحمل باش يتزوجني ساعة هي اللي كتولي الضحية وكترمي داك الطفل فدار الأيتام، خلاصة القول مزيانة هاد القضية حيث بغينا ولا كرهنا كاين الفساد المجتمعي وصعيب تحارب شهوة الإنسان”.


وسخرت أخرى بالقول “يالاه تبدا تشوف المرا حاملة وكتعاير راجلها وهو تيقولها والله حتى خديت الكينة أحبيبة غير ماعرفت كيفاش وقع هادشي راه غير قدر الله”.

واش قريبا في الأسواق؟
وفي تعليقه على الموضوع، قال محمد الحبابي، رئيس كونفدرالية نقابات صيادلة المغرب، إن هذا الموضوع سابق لأوانه، مشددا على أنه في المملكة المغربية ليس هناك أي رخصة لتسويق هذا الدواء.
وأضاف لحبابي في تصريح لموقع “كيفاش”، إن “هاد الموضوع سابق للأوان ديالو بكثير، وخاص واحد 10 سنين باش يالاه نشوفو الدراسة واش سالات ولا لا”.
وتابع “لتطوير أي دواء هناك عدة مراحل خاصو يمر منهم ابتداء من التجارب السريرية الأولى والثانوية والثالثة إلخ، هاد الدواء يالاه في الطور الأول ديالو وكديرو طالبة جامعية”.
وشدد على انه “ما كاينش قريبا في الأسواق وليس هناك أي رخصة تسويق في المملكة المغربية، وما يمكنش تكون رخصة تسويق دون إتمام التجارب السريرية لهاد الدواء”.