• بعد وديتي التشيلي والباراغواي.. المنتخب المغربي يحسن موقعه عالميا
  • مسلح يرتكب مجزرة في تايلاند.. قتل 32 شخصا بينهم عائلته و23 طفلا في حضانة
  • يهم أساتذة الكونطرا.. الوزارة سترسمكم بـ”نظام موحد”!
  • سيُناقش إدراج “بُرج” ضمن قائمة المعالم التاريخية.. مجلس بني ملال يُنفذ توصيات وزارة الثقافة!
  • مغاربة يردون على السفارة الفرنسية: أش دخل المغرب؟… وهادا هو العجب العجاب فالدبلوماسية الفرنسية!
عاجل
الأربعاء 07 سبتمبر 2022 على الساعة 23:50

باحث: لا يجب الاحتفاء بقدوم وزير العدل الجزائري… والجزائر لم ترسل الدعوة للمغرب إلا بضغط عربي

باحث: لا يجب الاحتفاء بقدوم وزير العدل الجزائري… والجزائر لم ترسل الدعوة للمغرب إلا بضغط عربي

من المرتقب أن يصل إلى الرباط قريباً، مبعوث جزائري خاص لتسليم المغرب دعوة المشاركة في القمة العربية المزمع انعقادها في العاصمة الجزائرية يومي الأول والثاني من نونبر المقبل.

واعتبر نوفل البعمري، المحامي والباحث في ملف الصحراء، أنه “لا يجب الاحتفاء بقدوم وزير العدل الجزائري لتسليم الدعوة للمغرب لحضور القمة المغربية، بل يجب أن يكون البروتوكول عادياً، وتناول الإعلام الرسمي كذلك عاديا”.

النظام الجزائري لم يوقف مناوراته

وبرر البعمري هذا الأمر بمجموعة من الاعتبارات، في مقدمتها كون “النظام الجزائري لم يرسل الدعوة للمغرب إلا بضغط عربي، بحيث أن دول عربية شقيقة رهنت حضورها للقمة بحضور المغرب للقمة، وهو ما تسبب في تأجيل انعقادها لمرتين، ولم تنعقد الآن إلا بعد خضوع النظام الجزائري لهذا الشرط”.

وأشار المتحدث إلى أن النظام الجزائري لم يوقف مناوراته وتحركاته العدائية اتجاه الوحدة الترابية، بل مازال في نفس موقفه العدائي من المغرب، وما حدث في قمة “تيكاد 8” ليس إلا نموذج من هذه النماذج.

الضغط العربي

ومن بين الاعتبارات التي أوردها البعمري أيضا، أن قدوم المبعوث الجزائري من السعودية والأردن هو تأكيد على معطى الضغط العربي، وما تحرك الدبلوماسيتين المغربية والأردنية قبل أيام إلا مؤشر على هذا الأمر.

وشدد الباحث في ملف الصحراء أن حضور المبعوث الجزائري لا يجب تفسيره على أنه تغير في الموقف الجزائري، هو مبعوث أتى تحت الضغط والطلب العربي.

ولفت البعمري إلى إلى أن النظام الجزائري سيناور لكي لا يخرج أي بيان عربي من الجزائر داعم لعمل لجنة القدس ورئيسها، وداعم للوحدة الترابية للمغرب كما يحدث في جل بيانات القمم تأتي انعقدت سابقا.

بلاغ الخارجية

وكانت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج قالت إن السلطات الجزائرية قررت، في إطار التحضير للقمة العربية المقبلة المقرر عقدها بالجزائر العاصمة في فاتح نونبر المقبل، إيفاد عدد من المبعوثين إلى العواصم العربية، حاملين دعوات إلى جميع قادة الدول الأعضاء بجامعة الدول العربية.

وأضافت الوزارة ذاتها، في بلاغ لها مساء اليوم الأربعاء (7 شتنبر)، أنه سيتم إيفاد وزير العدل الجزائري إلى المغرب، بعد المملكة العربية السعودية والأردن؛ في حين سيسلم وزير الداخلية الدعوة نفسها إلى القمة إلى تونس وموريتانيا.

القمة لن تأجل

وكانت جامعة الدول العربية أعلنت، أمس الثلاثاء، أنه تم الاتفاق بشكل نهائي على عقد قمتها المقبلة في الجزائر، مطلع نونبر المقبل، مؤكدة أنه لا صحة لتأجيلها أو نقل مكانها.

وقال الأمين العام للجامعة، أحمد أبو الغيط، خلال مؤتمر صحفي في بالقاهرة في ختام اجتماع مجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية في دورته الـ158، إنه “تم الاتفاق بشكل نهائي، خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب الثلاثاء، على عقد القمة العربية المقبلة في الجزائر في 1 و2 نونبر المقبل”.

وتأجلت القمة العربية عامي 2020 و2021 بسبب جائحة كورونا.