• قضية قتل وإضرام النار في جثة.. البوليس يوقف سيدة وابنتها في تيفلت
  • حمضي: حذاري من موجة ثالثة أكثر ضراوة وتقييدا!
  • صندوق النقد الدولي: الاقتصاد المغربي من أكثر الاقتصادات دينامية للتكيف مع القيود والفرص المرتبطة بأزمة كورونا
  • بوح رمضان.. ما حصل بين باريس والجزائر، وما وقع بين المغرب و ألمانيا، وحكاية أبي عمر الألماني…
  • عرض أحد المواطنين وعناصر الشرطة لاعتداء جدي وخطير.. القرطاس لتوقيف شخص في سلا
عاجل
الخميس 08 أبريل 2021 على الساعة 12:00

باحث في السياسات والنظم الصحية: القرار الحكومي سيحمي المغرب من موجة وباء ثالثة تجتاح أوروبا حاليا

باحث في السياسات والنظم الصحية: القرار الحكومي سيحمي المغرب من موجة وباء ثالثة تجتاح أوروبا حاليا

قال الطبيب الباحث في السياسات والنظم الصحية، الطيب حمضي، إن القرار الحكومي بشأن شهر رمضان المبارك، لاسيما حظر التنقل الليلي، ستساهم في حماية المغرب من الموجة الثالثة التي تجتاح حاليا القارة الأوروبية، والتي أظهرت أنها موجة “قوية وشرسة وسريعة الانتشار”.

وأوضح حمضي، أن ذلك في سياق متصل بارتفاع للحالات الجديدة وحالات الإنعاش المتعلقة ب(كوفيد-19)، منذ أسبوعين في عدد من مناطق المملكة، ولاسيما في مدينة الدار البيضاء والحواضر الكبرى.

وأشار الباحث إلى أن هذا الارتفاع يعتبر مؤشرا واضحا على تفشي الجائحة، وعلى القلق الوبائي السائد في المملكة، مسجلا أن مدينة الدار البيضاء تعرف لوحدها معدل 12 في المائة من الحالات الإجابية، و70 في المائة من الحالات الجديدة، و70 في المائة من حالات الإنعاش، على المستوى الوطني.

وأكد أن كل هذه المعطيات المقلقة تدل على وجوب اتخاذ جميع الإجراءات للحد من تفشي فيروس كورونا وسلالاته الجديدة، الأكثر انتشارا وخطورة.

ودعا حمضي المواطنين إلى مواصلة الالتزام الصارم بالتدابير الوقائية والإجراءات الحاجزية (من ارتداء الكمامات، وتباعد اجتماعي، وغسل اليدين باستمرار …)، ترسيخا للمكتسبات الهامة التي حققها المغرب في مواجهته لهذه الجائحة، وللتمكن من العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية.

يذكر أن الحكومة قررت حظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني يوميا من الساعة الثامنة ليلا إلى الساعة السادسة صباحا، باستثناء الحالات الخاصة، وذلك ابتداء من فاتح شهر رمضان، مع الإبقاء على مختلف التدابير الاحترازية المتخذة.

وأوضحت الحكومة، في بلاغ لها، أن هذا القرار جاء “تبعا لتوصيات اللجنة العلمية والتقنية بضرورة الاستمرار في الإجراءات اللازمة للحد من انتشار وباء كورونا المستجد خاصة مع ظهور سلالات جديدة في بلادنا، وفي سياق تعزيز التدابير الوقائية المتخذة للحفاظ على صحة المواطنات والمواطنين، وأخذا بعين الاعتبار الحركية الواسعة التي يعرفها النسيج المجتمعي المغربي خلال شهر رمضان المعظم، وفي إطار الحرص على أن يمر هذا الشهر الفضيل في ظروف صحية مناسبة تعكس رمزيته الدينية الكبرى”.