• النسور يتعثرون أمام بركان.. ياجور يوجع الرجاء في عقر الدار
  • بعد التوجيهات الملكية.. “لارام” تعلن عن أسعار “غير مسبوقة” تبدأ من 97 أورو
  • عزز مركزه في الصدارة.. الوداد يدك شباك الحسنية بخماسية
  • بعد التعليمات الملكية.. لارام طيحات الثمن لنقل الجالية (وثيقة)
  • تسهيل عودة مغاربة العالم.. تجسيد للعناية التي يوليها الملك للجالية
عاجل
السبت 29 مايو 2021 على الساعة 09:00

انتشر بكثرة في الهند.. طبيب مغربي يؤكد أن مرض “الفطر الأسود” ناذر وغير معدي

انتشر بكثرة في الهند.. طبيب مغربي يؤكد أن مرض “الفطر الأسود” ناذر وغير معدي A doctor examines a patient who recovered from Covid-19 coronavirus and now infected with Black Fungus, a deadly fungal infection at a ward of a government hospital in Hyderabad on May 21, 2021. (Photo by NOAH SEELAM / AFP)

أكد الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية، الطيب حمضي، أن مرض الفطر الأسود الذي ظهر في الهند خلال الأسابيع الأخيرة الماضية ليس جديدا، بل يرجع تشخيصه لأول مرة إلى حوالي قرن ونصف القرن من اليوم، وليس هناك ما يدعو إلى الهلع، فالمرض نادر وغير معد أي لا ينتقل من شخص لآخر.

وقال حمضي، في تصريح توصل به موقع “كيفاش”، إن الهند شهدت ارتفاعا ملحوظا في أعداد المصابين بسبب عدة عوامل مجتمعة في الهند وليس في غيرها من الدول، منها موجة عاتية من الإصابات اليومية بكوفيد 19، ووجود مرضى السكري غير المنضبط في الهند بأعداد كبيرة جدا من دون تكفل طبي ملائم، وظروف بيئية وصحية مواتية لانتشار هدا النوع من الفطريات هناك.

غير معدي

وأكد الطبي حمضي أن “هذا المرض ليس جديدا، بل يرجع تشخيصه لأول مرة الى حوالي قرن ونصف من اليوم. وليس هناك ما يدعو إلى الهلع. المرض نادر وليس معديا، أي لا ينتقل من شخص لآخر، ولا ينتشر إلا إذا توفرت له عدة ظروف منها المناعة المنخفضة لدى المرضى، وخلل كبير في شروط النظافة، والاستعمال المفرط أو العشوائي لبعض الأدوية المثبطة لمناعة جسم الإنسان”.

وأوضح المتحدث أن الفطر الأسود “ليس مرضا جرثوميا ولا فيروسيا، بل ناتج عن الإصابة بنوع من الفطريات، وبالضبط الفطار المخاطي Mucormycose. هذه الفطريات هي كائنات دقيقة ميكروبية تتواجد بكثرة في البيئة المحيطة بنا، في النباتات والفواكه وأوراق الأشجار في طور التحلل وفي الحيوانات”.

وحسب حمضي فالفطريات من طبيعتها انتهازية، في العادة لا تتسبب في أي أمراض، بل يتعايش معها الإنسان بشكل عادي، ومناعة الجسم تقاوم بسهولة تلك الفطريات. لكن ما أن يصاب الإنسان بمرض، أو يتناول أدوية تضعف مناعة الجسم بشكل كبير حتى تنتهز الفطريات الفرصة للتسلل الى داخل الجسم مستغلة عدم قدرة مناعته على مواجهتها.

كيفاش كيوصل لبنادم؟

وعن طريقة وصول الفطر الأسود إلى جسم الإنسان، يقول الباحث إنه يدخل عن طريق الاستنشاق وأحيانا عبر جروح في الجلد. يصيب الأنف والجيوب الانفية ويتسلل إلى الرئتين وأحيانا إلى العين والدماغ وأعضاء أخرى. ويصيب هذا الفطر المخاطي الأوعية الدموية بانسداد، ومن ثم تموت الأنسجة وميلها للسواد على مستوى الوجه، ولذلك سمي بالفطر الأسود.

وقال الطبيب حمضي إن الفطر الأسود يتربص بكل المرضى الذين يعانون من أمراض تثبط المناعة وأولها مرض السكري غير المنتظم بالحمية والعلاج. وهو مرض نادر وموجود في كل دول العالم ولكن بحالات قليلة. لكن الهند دائما تسجل مستويات أعلى من الفطر الأسود حتى قبل الجائحة، ربما بسبب مناخها الحار والرطب الذي يسهل الإصابة بالفطريات بشكل عام، ووجود الكثير من مرضى السكري بالملايين بالهند دون تتبع طبي ملائم.

وأشار المتحدث إلى أن الأطباء لاحظوا تزايد الحالات مؤخرا لدى مرضى كوفيد 19 المصابين بالسكري غير المنضبط والذين دخلوا المشافي وتلقوا الأكسيجين وأدوية الكورتيزون التي تحارب التهابات كوفيد وتنقد حياتهم، ولكنها مثبطة للمناعة. كما أن احتمال غياب النظافة واحتمال تلوث أجهزة توصيل الأكسيجين أدى الى تزايد الحالات في ظل وباء كوفيد المستعر بالبلاد.

أعراض الفطر الأسود

ومن أعراض الإصابة بالفطر الأسود، حسب الطبيب حمضي، التهاب وانسداد الانف، وارتفاع درجة الحرارة، وانتفاخ وألم في جهة من الوجه، أحيانا سعال مصحوب بالدم، وألم وانتفاخ بالعين، وبقع سوداء على الوجه، لذلك أُطلق عليه اسم الفطر الأسود.

ونصح الطبيب ببدأ العلاج فورا، عند استشعار الأعراض، ويتطلب ذلك عدة أسابيع بمضادات الفطريات. وأحيانا يكون التدخل الجراحي لإزالة النسيج المصاب ضروريا بما فيها إزالة العين المصابة لوقف انتشار الفطر لأعضاء أخرى كالدماغ وتجنب الوفاة، مشيرا إلى أن نسبة الوفيات كبيرة وتقدرها الدراسات بـ 50 في المائة، وتختلف حسب الإصابة ومناعة المريض والتشخيص المبكر من عدمه والتكفل والعلاج الفعالين.

ضرورة الحيطة والحذر

رغم ندرة الإصابات بالفطر الأسود، يوضح المتحدث، فان درجة خطورته تدفع الأطباء للتنبيه إلى عدم اهمال علاج مرض السكري بشكل فعال ومنتظم، وعدم التعاطي للأدوية كالكورتيزون والمضادات الحيوية بشكل عشوائي وبدون استشارة طبية، والاستشارة الطبية المبكرة عند ظهور الأعراض على هذا الصنف من المرضى.

كما نصح الطبيب بضرورة الاستمرار، خلال جائحة كوفيد، في احترام نفس هذه الارشادات مع التزام التدابير الاحترازية والتلقيح، لتجنب الإصابة بكوفيد لدى الجميع، وخاصة لدى المصابين بداء السكري أو أمراض مزمنة أخرى مثبطة للمناعة والتي تشكل فرصة تنتهزها الفطريات.