• تجمع المراكز الجامعية بالوحدات الاستشفائية الجهوية.. الحكومة تستعد لإطلاق جيل جديد من المؤسسات الصحية العمومية
  • في مختلف ربوع المملكة.. المساجد ترفع دعاء صلاة الاستسقاء (صور)
  • جلالة الملك: ما يقوم به المغرب من جهود لصالح القضية الفلسطينية هو التزام صادق تدعمه إجراءات ميدانية ملموسة
  • غادي ينقصو الما على صحاب العمارات.. تدابير “ليدك” لمواجهة شح المياه تقلق ساكنة البيضاء
  • دارو ليهم فحص المنشطات.. الفيفا يفاجئ سايس وزياش بعد مباراة بلجيكا
عاجل
الإثنين 17 أكتوبر 2022 على الساعة 13:00

المغرب.. إطلاق حملة لمكافحة وصم الأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات النفسية والعقلية

المغرب.. إطلاق حملة لمكافحة وصم الأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات النفسية والعقلية TO GO WITH AFP STORY BY SIMON MARTELLI A mentally ill man walks in the village of Bouya Omar some 86 kilometres East of Marrakesh on March 20, 2014. The shrine of Bouya Omar has long been visited by people seeking the healing powers of the local saint, but rights activists call it "Morocco's Guantanamo," a torturous detention centre for the mentally ill. AFP PHOTO/FADEL SENNA / AFP PHOTO / FADEL SENNA

تنظم وزارة الصحة، انطلاقا من اليوم الاثنين (17 أكتوبر) وإلى غاية 27 من الشهر الجاري، الحملة الوطنية الثانية لمكافحة وصم الأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات النفسية والعقلية، وذلك تحت شعار “الاضطرابات النفسية حالة طبية… الكرامة والحقوق ليك وليا”.

وأوضح الوزارة، في بلاغ توصل موقع “كيفاش” بنسخة منه، أن هاته الحملة تهدف إلى تعزيز الحقوق الأساسية لهذه الفئة، وإلى التحسيس وإذكاء الوعي بين الأفراد والأسر والمجتمعات بشأن مشاكل التمييز التي تواجهها، وكذا الحد من الوصمة الاجتماعية المرتبطة بالصحة النفسية.

ولفت المصدر ذاته إلى أن الاضطرابات النفسية تعد مشكلة من مشاكل الصحة العامة، مسجلا أنه بحسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية، فإن 76 بالمائة إلى 85 بالمائة من الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية شديدة، أو من ذوي الإعاقات المرتبطة بهذه الاضطرابات؛ لا يستفيدون من العلاج، خاصة بالبلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، كما أن خطر تعرض هؤلاء الأشخاص للعنف الجسدي يزداد بنسبة 11 إلى 13 مرة.

وحسب البلاغ فقد كشفت الدراسات الاستقصائية عن تأثير المواقف الاجتماعية السلبية تجاه الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية في كثير من الأحيان، حيث يعيشون في ظروف محفوفة بالمخاطر، منبوذين ومهمشين من طرف المجتمع بسبب وصفهم بالأشخاص العنيفين، العاجزين، عديمي التحفيز، وهو ما يؤثر على حياتهم اليومية وعلاقاتهم العائلية والاجتماعية، ويشكل عائقا حقيقيا لاندماجهم الاجتماعي.

ويعد الوصم أكثر وقعا على هؤلاء الأشخاص عندما يصدر من الأقارب وأفراد العائلة، في حين يعتبر الدعم العاطفي الذي يوفره الوسط العائلي ركيزة أساسية لتيسير التعافي.

وخلصت الوزارة إلى أن تنظيم هذه الحملة هو فرصة لتحسيس العائلات والأقارب وكذا مهنيي الصحة وعامة الناس بأهمية توفير الدعم العاطفي لهؤلاء الأشخاص، ومواكبتهم من أجل الوصول إلى التعافي، وكذا كسر الطابوهات المرتبطة بالأمراض النفسية باعتبارها حالة طبية ذات خصوصية، إضافة إلى تعزيز الصحة النفسية والوقاية من الاضطرابات وتقليل حدوثها، وذلك من خلال العمل على تجنب عوامل الاختطار التي تهدد الصحة العقلية للأفراد قبل ظهورها.