• خاصة بالهيأت العاملة بقطاع التربية الوطنية.. انطلاق عملية الترشيح لامتحانات الكفاءة المهنية
  • أولى جلسات محاكمته يوم 9 دجنبر.. النيابة العامة تتابع زيان بـ11 تهمة
  • تزنيت.. البوليس يوقف متورطين في قضية الإضرام العمدي للنار المفضي إلى الموت
  • خذاها وهرب.. موظف بنكي اختلس ملياري سنتيم في المضيق
  • الكونطر خطة.. المغرب يتزود بالغاز الطبيعي من حقل تندرارة
عاجل
الأربعاء 24 نوفمبر 2021 على الساعة 16:00

الكراهية ضد المسلمين دفعته للترشح.. فرنسي من أصل مغربي في انتخابات فرنسا الرئاسية (فيديو)

الكراهية ضد المسلمين دفعته للترشح.. فرنسي من أصل مغربي في انتخابات فرنسا الرئاسية (فيديو)

أعلن نجيب أزرقي، رئيس حزب الاتحاد الديموقراطي لمسلمي فرنسا، عن ترشحه لرئاسيات فرنسا قبل أشهر قليلة من انعقادها في أبريل المقبل.
وأرجع أزرقي، الفرنسي من أصول مغربية، قراره لـ”التصاعد المستمر للكراهية تجاه جزء من المواطنين الفرنسيين المسلمين”، واعتبر أن الحملة الانتخابية (لإريك زمور) المرشح المحتمل المعادي للمسلمين والمهاجرين تقوم على شعار “الانقسام والكراهية”.

صوت الأقلية

ورأى الحزب أن “الحل الوحيد” هو ترشيح أزرقي “لإيصال صوت المظلومين والمسلمين الفرنسيين وجميع المواطنين المحبطين من هذا النظام السياسي الفاسد”، وتابع البيان “بينما نعيش في جمهورية مريضة تغرق بلا هوادة في حالة يرثى لها”.

واستشهد رئيس الاتحاد الديموقراطي لمسلمي فرنسا على وصفه بـ”انفجار الفقر” و”تقويض الحريات الأساسية للمواطنين الفرنسيين” في إشارة إلى فرض الجواز الصحي والتدابير الاحترازية التي خرج الفرنسيون للاحتجاج ضدها.

ونشر المرشح لرئاسة فرنسا مقطع فيديو قال فيه إن “الحل لإنهاء كل الظلم الذي يتعرض له المسلمون، في الوقت الذي يشعل فيه البعض عمدا نار حرب دينية جديدة ويصنفون المسلمين عدوا في الداخل”.

الطريق إلى الإليزيه 

وزاد أزرقي “أنا هنا لوضع حد لتحريف الإسلام ومعالجة المشاكل الحقيقية للشعب بأكمله”.

حدد حزب الاتحاد الديموقراطي لمسلمي فرنسا بعد ما يقارب 10 سنوات من تأسيسه في 2012 هدفا يتمثل في تقديم 100 مرشح للانتخابات التشريعية المقبلة، وأعلن أنه بالفعل قدم ما يزيد عن 60 مرشحا.

واعتبرت تقارير صحفية فرنسية أن الطريق أمام نجيب أزرقي (42 سنة) إلى الإليزيه ما زال طويلا، إذ يتعين عليه أن يحظى بدعم 500 منتخب من 30 دائرة انتخابية للتمكن من الترشح وفق قانون الانتخابات الرئاسية الفرنسي.

من هو أزرقي؟
وينحدر أزرقي من مدينة نانت غرب فرنسا ويحمل أصولا مغربية، وهو مهندس في الاتصالات، يعارض حزبه حظر الحجاب في المدارس، ويدافع عن البيئة وحق الأجانب في التصويت بالانتخابات المحلية.

وتعرض حزب الاتحاد الديموقراطي لمسلمي فرنسا لمضايقات من طرف وزارة الداخلية في انتخابات مايو 2019 البلدية، إذ رفضت قائمته في بادئ الأمر بدعوى عدم توفر إشارة مكتوبة بخط اليد يعبّر فيها المرشح عن موافقته على الظهور على القائمة.

وكانت صحيفة ليبراسيون الفرنسية قد قالت إن القادة السياسيين في الأغلبية والمعارضة اليمينية وقفوا في وجه “القوائم المجتمعية” المرشحة للبلديات من قبل حزب اتحاد الديمقراطيين المسلمين الفرنسيين الصغير الذي يقوده المهندس نجيب أزرقي منذ إنشائه عام 2012 والذي لا يتجاوز عدد منتسبيه 800 شخص تقريبا.