• حليلوزيتش: حظوظ “أسود الأطلس” متساوية مع منتخب الكونغو في التأهل لنهائيات كأس العالم
  • بسبب إساءته للمغربيات.. شكوى جنائية ضد الدراجي في قطر
  • البوليساريو في ورطة.. منظمة حقوقية دولية تحقق في تجنيد الأطفال في مخيمات تندوف (صور وفيديو)
  • حيار عن الإشاعات التي تلاحقها: هاد الشي شي واحد مهوس كيفيق كيقول أشنو غنكتب على عواطف! (فيديو)
  • جعل من المغرب “عدوا بدلا من حليف قوي في مواجهة التخلف”.. اللعبة القديمة للنظام الجزائري
عاجل
الأحد 19 ديسمبر 2021 على الساعة 23:00

الفاهيم “مع الرمضاني”: أوميكرون أقل خطورة من دلتا… وكورونا غتولي بحال الرواح (فيديو)

الفاهيم “مع الرمضاني”: أوميكرون أقل خطورة من دلتا… وكورونا غتولي بحال الرواح (فيديو)

أكد الدكتور المصطفى الفاهيم، مسؤول منصة الجينوم الوطنية بالمركز الوطني للبحث العلمي والتقني، أن متحور “أوميكرون” المكتشف بالمغرب يملك 37 تغيرا، بزيادة خمس متغيرات عن ذلك المكتشف في جنوب إفريقيا (32 متغير)، وشدد على أنه لا زال يتحور، وهذا خطير جدا.

دلتا أخطر من أوميكرون

وقال الدكتور المصطفى الفاهيم، الذي حل ضيفا على حلقة اليوم الأحد من برنامج “مع الرمضاني” الذي يبث على القناة الثانية، إن مبادرة الإغلاق التي اتخذتها السلطات المغربية في محلها، وأضاف “الإغلاق عطانا فرصة لاكتشاف ما يقع، ولقينا أن متحور أوميكرون اكتسب قوة وينتشر بسرعة، ولكن المفارقة أن خطورته أقل من متحور “دلتا”.

ولم يخف المتحدث ذاته قلقه من إمكانية عيش المغرب لموجة وبائية كبيرة بسبب اكتشاف هذا المتحور داخل المملكة، على غرار ما يقع الٱن في أوروبا، وأردف قائلا: “النار الكبيرة كتبدا بشرارة صغيرة، وجميع الموجات الوبائية اللي عاشها المغرب هي لحالات مستوردة”.

وبالعودة إلى خصائص أوميكرون، والتي هي سرعة الانتشار والخطورة الأقل مقارنه بباقي المتحورات الأخرى المكتشفة، قال مسؤول منصة الجينوم الوطنية بالمركز الوطني للبحث العلمي والتقني إنه قد تكون بداية نهاية فيروس كورونا بجميع طفراته، قبل أن يستدرك بالقول: ” ولكن لكورونا خاصية كبرى وهي المفاجأة، واخا تعيا ما تنبأ بيه يقدر يفاجأك”.

كورونا غتولي بحال الرواح

وعاد الفاهيم ليشدد على أن فيروس كورونا في طريقه “للاستقرار”، أي أنه “غيولي بحالو بحال الفيروس ديال الرواح كيجي تاخد الدوا ديالك وكيمشي”، على حد تعبيره.

وبخصوص فعالية اللقاحات ضد هذه المتحورات، كشف الخبير المغربي أن اللقاح للوقاية ماشي كيعالج.. ويحمي من الحالات الخطيرة وخاصنا نعرفو أنه ما كاينش شي دوا اللي ما فيهش الأعراض الجانبية”.

وأبرز أنه من غير اللقاح، يجري الآن تطوير أدوية مضادة للفيروسات.