• “ماشي عزية”.. مغاربة يطلقون حملة ضد العنصرية
  • غيفرقوه على مراكز التلقيح.. انطلاق عملية شحن لقاح كورونا من وكالة التثليج في كازا (صور وفيديو)
  • اصطدام بين عدد كبير من السيارات والشاحنات.. كسيدة خايبة بزاف فلوطورت كازا مراكش (صور)
  • في أول اتصال بينهما.. مستشارا الأمن القومي الأمريكي والإسرائيلي يبحثان الملف الإيراني
  • كولشي بكليك.. كيفاش نشد نوبتي باش نتلقح ضد كورونا؟
عاجل
الأربعاء 16 ديسمبر 2020 على الساعة 11:50

العثماني: لن نفرح خصوم الوطن بنقل المعركة من استكمال الوحدة الوطنية إلى صراع وتنابز داخل الوطن الواحد

العثماني: لن نفرح خصوم الوطن بنقل المعركة من استكمال الوحدة الوطنية إلى صراع وتنابز داخل الوطن الواحد

قال سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، أن المملكة المغربية لا تريد المقايضة بقضية الصحراء المغربية، مستدركا “لكن الانتصار في هذه المعركة، اقتضت الضرورة أن يتزامن مع الانفتاح على “إسرائيل”.

وأضاف رئيس الحكومة أن خصوم الوطن لن يفرحوا بنقل المعركة من استكمال الوحدة الوطنية والترابية وترصيد مكتسبات المغرب في هذا المجال، إلى صراع وتنابز داخل الوطن الواحد، مردفا “لقد رأينا الكثير من الدول العربية كيف تكون، حين تنقل المعركة من معركة وطنية كبرى، إلى معركة داخل الوطن كيف تتضرر مصالح الوطن”.

واعتبر العثماني، في مقابلة مع قناة الجزيرة، مساء أمس الثلاثاء (15 دجنبر)، أن إعادة العلاقات مع إسرائيل “كان قرارا صعبا لهذا تأخر إلى هذا الوقت”، مضيفا أن الدول في بعض مراحل تاريخها “تتخذ فعلا قرارات صعبة”.

وأشار العثماني إلى أنه مباشرة بعد المكالمة التي جمعت الملك محمد السادس والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حول توقيع الإعلان بخصوص سيادة المغرب على منطقة الصحراء المغربية، أجرى الملك اتصالا مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أخبره فيه أن المغرب يضع دائما القضية الفلسطينية في مرتبة قضية الصحراء، وأن عمل المغرب من أجل ترسيخ مغربية الصحراء، لن يكون أبدا لا اليوم ولا في المستقبل على حساب نضال الشعب الفلسطيني من أجل حقوقه المشروعة.

وأشار العثماني إلى أن معركة المغرب لاستكمال وحدته الترابية وسيادته على صحرائه، دامت 45 سنة بعد المسيرة الخضراء، “وبالتالي فاليوم نشهد تحولا استراتيجيا كبيرا ومهما في مسار القضية، أولا اليوم عندنا 18 دولة فتحت قنصلياتها في مدينتي العيون أو الداخلة بالصحراء، هذا لم يكن منذ سنة، وكأن هذه الدول وإن كانت تعترف بمغربية الصحراء، لكنها لم تكن تخطو خطوات عملية، الآن لم يعد هناك إعلانات من قبل هذه الدول، إنما أعمال على الأرض تكرس سيادة المغرب على صحرائه، وبالتالي فالإعلان الذي وقعه الرئيس الأمريكي هو مهم جدا بالنسبة للمغرب”.

وأضاف العثماني، أن علاقة المغاربة بوحدتهم الوطنية والترابية ليست سهلة، لأن هذه المعركة استنزفت جهود الدبلوماسية المغربية، والأموال، وبالتالي فاليوم يلوح في الأفق إمكانية خطوة مهمة إلى المستقبل.