• خامس تمثيلية دبلوماسية.. بوركينا فاسو تفتح قنصلية عامة لها في الداخلة (صور)
  • دار الدباغ فمراكش.. صّنايعية هلكاتهم الجايحة والجّلد زْراق وخسر (صور وفيديو)
  • علماء: اللقاحات المضادة لكورونا قد لا تمنع الناس من الإصابة بالفيروس أو الوفاة
  • خريجة معهد الإعلام في الرباط.. تعيين نجلاء بنمبارك مديرة الدبلوماسية العامة في وزارة الخارجية
  • مجلس المستشارين حاضي من كورونا.. خلية لليقظة ووحدات طبية وأمنية لتتبع الموظفين
عاجل
الإثنين 31 أغسطس 2020 على الساعة 15:00

السيمانة الجاية يبداو.. التجارب السريرية للقاح كورونا تنطلق في المغرب بمشاركة 600 متطوع

السيمانة الجاية يبداو.. التجارب السريرية للقاح كورونا تنطلق في المغرب بمشاركة 600 متطوع

يرتقب أن تنطلق، الأسبوع المقبل، التجارب السريرية للقاح كورونا في المغرب، بمشاركة 600 متطوع.

وأفاد موقع “Media24” بأن المرحلة الثالثة من التجارب السريرية التي سيشارك فيها المغرب، وفق الاتفاق الذي عقده مع المختبر الصيني “سينوفارم” ستبدأ في الأسبوع المقبل، بمشاركة 600 متطوع.

ووفقا للمصدر ذاته ستجرى هذه التجارب في ثلاثة مستشفيات، المستشفيين الجامعيين في الرباط والدار البيضاء، والمستشفى العسكري في الرباط.

وستشرف على هذه التجارب، حسب المصدر ذاته، لجنة أخلاقيات، وسيتم إجراؤها وفقًا للقانون 28.13 المتعلق بحماية الأشخاص المشاركين في الأبحاث البيوطبية، وكذلك وفقًا للقانون المتعلق حماية المعطيات الشخصية.

وستشارك في هذه التجارب خمس دول هي الصين، والإمارات العربية المتحدة وبيرو والمغرب والأرجنتين.

وكان خالد آيت الطالب، وزير الصحة، أعلن، يوم الاثنين (17 غشت)، أن المغرب سيشارك في التجارب السريرية المتعلقة بـ”كوفيد 19″ للحصول على الكمية الكافية من اللقاح المضاد للفيروس في آجال مناسبة.

وأوضح المسؤول الحكومي أن “المملكة ستنخرط، على غرار عدد من الدول ومع عدة بلدان، في تجارب سريرية لهذا اللقاح، نظرا لتوفرها على الترسانة القانونية الكافية لتأطير هذا اللقاح”.

وكشف الوزير أن ذلك سيجري من أجل تمكين المغرب من تحقيق الاكتفاء الذاتي، أولا، والتموقع للحصول على الكمية الكافية من اللقاح في الوقت المناسب، ثانيا، وأيضا لتحويل الخبرة حتى يتمكن في المستقبل العاجل القريب من تصنيع اللقاح.

وأكد وزير الصحة أن “الفيروس لا يزال، إلى حد الآن، منتشرا ولا توجد وصفة لكبح هذه الجائحة، وتبقى بصمة الأمل اليوم هي اللقاح المضاد لهذا الفيروس حتى تعود الحياة إلى طبيعتها، والمملكة المغربية وفي صلب اهتمامها بصحة المواطنات والمواطنين تواكب منذ البداية مع شركائها صناعة هذه اللقاح… ولهذا، أبرمت اتفاقية شراكة وتعاون مع عدة دول لإيجاد هذا اللقاح، خاصة أن التسابق حوله سيشكل ندرة”.