• فاس.. التحقيق مع عميد شرطة بشبهة استغلال النفوذ والتغرير بقاصر
  • بسبب “روتيني اليومي” والفيديوهات المسيئة للمغرب.. مطالب بتقنين محتوى التطبيقات الذكية
  • رؤية في الأفق لجذبِ 26 مليون سائح.. الوزيرة عمّور تترأس لقاءً مع خامسِ أكبر شركة طيران في أوروبا
  • الحكومة تشرع في إصلاح نظام التقاعد.. الاجتماع الأول ترأسته نادية فتاح… ورحّبت به المركزيات النقابية والباطرونا!
  • بسبب ارتفاع الأسعار و”انهيار” القدرة الشرائية و”عجز” الحكومة.. نقابة تستعد للاحتجاج أمام مقر البرلمان
عاجل
الأربعاء 14 سبتمبر 2022 على الساعة 19:20

السيسي: “قمة الجزائر” تنعقد في وقت حساس… ويجب الحفاظ على وحدة أراضي الدول وعدم التعامل مع الميليشيات المسلحة

السيسي: “قمة الجزائر” تنعقد في وقت حساس… ويجب الحفاظ على وحدة أراضي الدول وعدم التعامل مع الميليشيات المسلحة

قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، إن القمة العربية المرتقبة في الجزائر، “تنعقد في وقت حساس تمر به الأمة العربية، التي تشهد العديد من الأزمات والتوترات، وتفشي خطر الإرهاب”.

وأضاف السيسي، في حوار مع وكالة الأنباء القطرية “قنا”، “لكي أكون واضحا ومركزا في تلك النقطة، أشدد على حتمية استعادة عدد من المبادئ والمفاهيم في منطقتنا العربية، في مقدمتها التمسك بمفهوم الدولة الوطنية، والحفاظ على سيادة ووحدة أراضي الدول، وعدم التعامل تحت أي شكل من الأشكال مع التنظيمات الإرهابية والميليشيات المسلحة، وفي المقابل دعم الجيوش الوطنية والمؤسسات العسكرية”.

كما أكد الرئيس في هذا السياق أهمية تعزيز سلطة المؤسسات المركزية لعدم ترك أي مساحة أو فراغ لأي قوى خارج هذا الإطار، للعبث بمقدرات الدول العربية وشعوبها، وغلق الباب أمام أي تدخلات خارجية، إلى جانب التمسك بمبدأ المواطنة كعنصر أساسي للحفاظ على السلام المجتمعي، تلك هي مبادئ عامة تتمحور حولها كل مشكلات المنطقة العربية، وهذا هو الإطار الذي نتطلع للتعاون من خلاله مع الإخوة والأشقاء العرب خلال القمة المقبلة.

تجاوز الخلافات

وشدد الرئيس المصري على ضرورة تجاوز الخلافات العربية البينية، موضحا “في تقديري أنه من الضروري تجاوز الخلافات العربية البينية، مع أهمية تركيز الجهود العربية في الوقت الراهن، على التنسيق والشراكة، من أجل التكامل السياسي والاقتصادي، ودعم الأمن والمصالح العربية المشتركة”.

كما أكد السيسي على أهمية “تعزيز سلطة المؤسسات المركزية لعدم ترك أية مساحة أو فراغ لأي قوى خارج هذا الإطار للعبث بمقدرات الدول العربية وشعوبها، وغلق الباب أمام أي تدخلات خارجية، إلى جانب التمسك بمبدأ المواطنة كعنصر أساسي للحفاظ على السلام المجتمعي”.

وأوضح الرئيس المصري أن تلك “هي مبادئ عامة تتمحور حولها مشاكل المنطقة العربية، مبدياً تطلعه للتعاون “مع الإخوة والأشقاء العرب خلال القمة المقبلة”.

البوليساريو.. تواطؤ مع الجماعات الإرهابية

وكان عمر هلال، الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، كشف في رسائل إلى مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة، أن تواطؤ “بوليساريو” مع الجماعات الإرهابية في منطقة الساحل والصحراء، بات أمرا ثابتا، مؤكدا المسؤولية الدولية المباشرة للجزائر، في التجنيد القسري للأطفال فوق أراضيها.

ولم يترك هلال أي فرصة لفضح جبهة “بوليساريو”، والكشف عن تورط عناصرها في أعمال إرهابية، ولجوئها إلى التجنيد العسكري للأطفال، في سلوك يشكل انتهاكا لحقوق الإنسان، وهي القضية التي تثير قلقا عميقا لدى المغرب والمجتمع الدولي.

وعرض ممثل المغرب لدى الأمم المتحدة، في لقاء ببوسطن، شهر يونيو الماضي، صورا لأطفال صغار يرتدون زيا عسكريا ويحملون أسلحة خلال استعراضات، ويخضعون لتدريبات عسكرية في تندوف، منبها إلى خطورة توجيه الأطفال لتبني عقيدة متعصبة وإخضاعهم للتدريب العسكري، في انتهاك صارخ لمواثيق حقوق الإنسان، واتفاقيات حقوق الطفل، وقرارات مجلس الأمن والعديد من الإعلانات الدولية.