• بضع دقائق مقابل المال.. تطبيق للحديث مباشرة مع المشاهير يثير الجدل والسخرية
  • في 15 يوم.. مطار مراكش الدولي يستقبل أزيد من 560 ألف مسافر
  • رفضا لصرف منحة المغادرة للوزراء.. جمعية تدعو إلى وقفة احتجاجية أمام البرلمان
  • لتعزيز التعاون الثقافي.. توقيع مذكرة تفاهم بين جامعة محمد الخامس وجامعة بن غوريون الإسرائيلية
  • قضية “الجنس مقابل النقط”.. تطورات جديدة و”جمعية حقوق الضحايا” تدخل على الخط
عاجل
الثلاثاء 14 سبتمبر 2021 على الساعة 09:00

السفير عمر هلال: منطقتنا بحاجة إلى سلام حقيقي.. نحن بحاجة إلى السلام في القلوب والعقول

السفير عمر هلال: منطقتنا بحاجة إلى سلام حقيقي.. نحن بحاجة إلى السلام في القلوب والعقول

جدد السفير عمر هلال، الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، التأكيد على “التزام المغرب طويل الأمد وتشبثه الراسخ بالسلام والأمن والازدهار في الشرق الأدنى”، وذلك بمناسبة الذكرى الأولى لاتفاقيات أبراهام.

وأبرز السفير هلال، خلال كلمته في حفل أقيم في متحف التراث اليهودي في مانهاتن، قائلا: “منطقتنا سئمت من الحرب. منطقتنا عانت من كل أنواع التطرف والإرهاب ونبذ الآخرين. منطقتنا بحاجة إلى سلام حقيقي، نحن بحاجة إلى السلام في القلوب والعقول. نحن بحاجة إلى السلام كهدف استراتيجي وكأفق لنا وأيضا لأجيال المستقبل”.

وعن التجمع الدبلوماسي الذي عرف مشاركة سفراء، وممثلين دائمين لدى الأمم المتحدة لكل من إسرائيل والولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة والبحرين، صرح هلال، أنه “بالنسبة للمملكة المغربية، فإن هذا الاحتفال البهيج هو التزام بتعزيز وتوسيع الروابط التي ترعاها هذه الاتفاقيات التاريخية، وتسريع التحول الإيجابي للمنطقة، وزيادة الاستقرار والأمن والازدهار لنا ولأجيال المستقبل”.

وتابع في السياق ذاته، أن الزيارة الرسمية الأخيرة التي قام بها يائير لابيد، وزير الخارجية الإسرائيلي، في 12 غشت الماضي، إلى المملكة، والتي تميزت بتوقيع سلسلة من اتفاقيات التعاون، تعكس “التزام المغرب وإسرائيل بتعزيز علاقاتهما الثنائية وإعطائها دفعة ملموسة من خلال إرساء آليات تعاون مرنة وفعالة”، مشير إلى “الاتفاقية ثلاثية الأطراف بين المغرب والولايات المتحدة وإسرائيل، والتي أفضت إلى إنشاء خمس مجموعات عمل تغطي القطاعات الواعدة، مثل البحث والابتكار والسياحة والطيران والفلاحة والطاقة والبيئة والتجارة والاستثمار”.

هذا وشدد الدبلوماسي المغربي، على أنه “من خلال تقليد المغرب العريق في التسامح الديني والروحي، حيث كان التعايش بين الأديان حقيقة لأكثر من 12 قرنا، وتحت القيادة المتبصرة للملك محمد السادس، سيواصل المغرب توفير فضاء للتعايش والتفاعل الانساني لتعزيز السلام في العالم”.