• النقابة الوطنية للتعليم: بنموسى لم يتجاوب مع طلب التراجع عن قرار “تسقيف سن التوظيف”
  • جاية من هاك.. تبون ما بقاش قادر ينطق اسم المغرب!
  • حملت الحكومة مسؤولية “الاحتقان الاجتماعي”.. نقابة تدعو أخنوش إلى الإسراع بفتح حوار اجتماعي ثلاثي
  • تزامنا مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.. مندوبية السجون تحتفي بـ”النزيلات المتميزات”
  • مضادة للمتحورة اوميكرون.. موديرنا تعلن أنها ستطور جرعة معززة
عاجل
الخميس 04 نوفمبر 2021 على الساعة 13:30

“الحرب” ما عمّرها تكون بين المغرب والجزائر.. ها آش تيقولو مالين العقل؟

“الحرب” ما عمّرها تكون بين المغرب والجزائر.. ها آش تيقولو مالين العقل؟

دعا الخبير القانوني وأستاذ العلوم السياسية عبد اللطيف أكنوش إلى الكف عن استعمال مفهوم “الحرب” في التعاطي مع الإستفزازات الجزائرية المستمرة للمغرب.
وقال أكنوش في تدوينة له على فيسبوك إن “الحرب تخوضها الديمقراطيات دفاعا عن ديمقراطيتها، وتهابها الأنظمة العسكرية التي لا قاعدة اجتماعية لها، ولا مؤسسات قارة لها، حتى تحافظ على نفسها من الفناء.
الجزائر.. سجين الماضي
واعتبر أكنوش أن الجزائر بقيت نصف قرن “سجينة إيديولوجية وعقيدة تقرير المصير ومناصرة نظرية تصفية الاستعمار… لتتستيقظ استيقظت عام 2021، وتجد ان هذه العقيدة وهذه الايديولوجية قد تجاوزها المجتمع الدولي، وتكتشف أنها كانت الخاسر الأكبر في سوق القانون الدولي والعلاقات الدولية التي طلّقت ايديولوجيات الأمس واصبحت تتعامل بآليات عقائدية وايديولوجية وقانونية جديدة”.
آليات رآى الخبير القانوني أن “النظام الواسطي (الجزائري) لايزال متخلفا عن ركبها، بفعل جمود مجتمعه ثقافيا وسياسيا، وبفعل نهم وتقليدانية حكامه وعجزهم عن بناء مجتمع حديث ودولة حديثة”.

كفوا عن الحديث على “الحرب”
واعتبر الخبير القانوني وأستاذ العلوم السياسية عبد اللطيف أكنوش أن “التوثر في المنطقة قد يثير كثيرا من المرج والصخب، ولكنه لن يصل للحرب…والسبب بسيط: اذا كنتم تعنون بالحرب استعمال السلاح على الأرض، فالحرب قائمة على المغرب منذ 1976، وليست وليدة اليوم… أما وان كان استعمال السلاح على الأرض لا يعني بالضرورة مصطلح الحرب، فلا حرب مع الجزائر لا اليوم ولا غدا”.
وعليه خلص أكنوش إلى أن “بنادم خاص يشدّ الأرض ويعرف آش كايگول، الحرب ديال بالصح هي الكلام الناقص المبهم المقعّد على العاطفة والإنطباعات الواهية”.