• تزامنا مع بدء عمليات التلقيح.. منظمة الصحة العالمية تكشف موعد الموجة الثالثة لكورونا
  • “كاسحات الثلوج” لفك العزلة.. وزارة النقل تُخصص أكثر من 900 من المعدّات
  •  “شتاء دافئ للجميع”.. توزيع أغطية وملابس وأحذية في بني سيدال
  • العثماني: تحرك المغرب في الكركرات فاجأ خصوم الوحدة الترابية… وأسقط أوهام البوليساريو
  • بايتاس كيقطر الشمع: ما كايناش ماما فرنسا… ولدك تقريه فديكارت وولد زحيلكة…!!
عاجل
الإثنين 26 أكتوبر 2020 على الساعة 20:00

التزيار واللي فرض يكرط.. توقيف أزيد من 624 ألف شخص بسبب عدم ارتداء الكمامات

التزيار واللي فرض يكرط.. توقيف أزيد من 624 ألف شخص بسبب عدم ارتداء الكمامات

كشف الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، نور الدين بوطيب، بأن المصالح الأمنية والسلطات المحلية أوقفت، خلال الفترة الممتدة من 25 يوليوز الماضي إلى 23 أكتوبر الجاري، حوالي 624 ألف و543 شخصا من المخالفين لقرار إجبارية ارتداء الكمامات في الأسواق والفضاءات العمومية.

وقال بوطيب، في معرض رده على سؤال محوري في مجلس النواب، اليوم الاثنين (26 أكتوبر)، إن “السلطات العمومية قامت بتوقيف وتغريم مخالفي قرار إجبارية ارتداء الكمامات بالأسواق والفضاءات العمومية، حيث قامت المصالح الأمنية والسلطات المحلية، خلال الفترة الممتدة من 25 يوليوز إلى 23 أكتوبر 2020، بتوقيف حوالي 624 ألف و543 شخصا، وتقديم حوالي 98 ألف شخصا أمام العدالة “.

وأبرز الوزير المنتدب أنه مواكبة منها للتدابير التي تم اتخاذها في إطار حالة الطوارئ الصحية قامت السلطات المحلية ببذل مجهودات كبيرة في مواكبة الحملات التحسيسية الواسعة المنظمة من طرف فعاليات المجتمع المدني في جميع تراب المملكة، وكذا توزيع عدد من الكمامات والمعقمات الكحولية على المواطنين بالمجان، إضافة إلى تنظيم دوريات من طرف السلطات المحلية على مستوى الأسواق والفضاءات العامة لمراقبة مدى احترام التدابير الاحترازية.

وسجل أنه بعدما لوحظ عدم التزام البعض بالتدابير الوقائية ومن أجل مزيد من الفاعلية في تدبير المرحلة، بادرت الحكومة إلى إصدار مرسوم يقر بالأداء الفوري للغرامات التصالحية الجزافية إلى الضابط أو العون المحرر للمحضر نقدا في حق المخالفين بمكان المعاينة.

من جهة أخرى، لفت بوطيب إلى أنه دعما للجهود الوطنية المبذولة لمواجهة هذا الوضع الاستثنائي فقد قامت السلطات المحلية بتنسيق وتوزيع مساعدات غذائية في جميع العمالات والأقاليم بلغت قيمتها حوالي مليار و101 مليون درهم استفاد منها ما يقارب 4 ملايين و155 ألف من الساكنة إلى غاية 2 أكتوبر 2020.

وفي سياق آخر، ذكر بأنه قد تم تعبئة 421 وحدة فندقية ومراكز إيواء من طرف السلطات المحلية بطاقة استيعابية تصل إلى حوالي 26 ألف سرير من أجل إيواء الأطر الصحية وباقي أطر وأعوان الدولة المتدخلين وكذا بعض المرضى ومخالطيهم.

ووعيا بالمخاطر الصحية التي قد تنجم عن تنقلات الأشخاص من خارج المملكة، يقول المسؤول الحكومي، قامت السلطات العمومية بمراقبة قدوم كافة الأجانب والمغاربة الوافدين على البلاد من خلال إجبارية توفرهم على شهادة تثبت عدم إصابتهم بفيروس “كوفيد 19” لا تتجاوز مدتها 72 ساعة، إضافة إلى منح رخص التنقل الاستثنائية لمغادرة التراب الوطني لفائدة المواطنين المغاربة وذلك إما لأسباب مهنية أو دراسية أو صحية أو عائلية.

وتابع أنه في هذا الإطار قامت مصالح عمالات وأقاليم المملكة إلى غاية 23 أكتوبر 2020 بمنح حوالي 62 ألف و569 شهادة لمغادرة التراب الوطني.