• بعد المطالبة بإقالة أخنوش.. جدل قانوني داخل المجلس الجماعي لأكادير
  • فلوس صحيحة.. مجلس المنافسة يكشف أرباح شركات توزيع المحروقات
  • وصفتها بـ”البئيسة”.. نقابة تنتقد مخرجات الحوار القطاعي وتطالب بإدماج “الأساتذة المتعاقدين” دون “لف أو دوران”
  • الركراكي: المهمة لن تكون سهلة أمام منتخب باراغواي… ولن أقوم بالكثير من التغييرات
  • متنافسون مغاربة وعالميون.. الداخلة تحتضن بطولة “ولي العهد الأمير مولاي الحسن للكايت سورف 2022”
عاجل
الإثنين 29 أغسطس 2022 على الساعة 18:30

البقالي يرد على اتهامات نقابة الصحفيين التونسيين: أجندتنا الوحيدة هي وحدتنا الترابية

البقالي يرد على اتهامات نقابة الصحفيين التونسيين: أجندتنا الوحيدة هي وحدتنا الترابية

‎يبدو أن النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين تحاول، بشكل أو بآخر، جر الأزمة الحالية بين المملكة المغربية وجمهورية قيس سعيّد، على خلفية استقباله الرقم واحد في ميليشيات البوليساريو، ابراهيم غالي بنبطوش، بمناسبة القمة الثامنة لمنتدى التعاون الياباني الإفريقي “تيكاد”، (تحاول جرها) إلى ملعب الاعلام، بعدما هاجمت وسائلَ الإعلام المغربية، واتهمتها بخدمة أجندة سياسية.

حملة مغربية ممنهجة
‎ونشرت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، اليوم الاثنين (29 غشت)، بيانا على صفحتها على الفايس بوك، تدعي فيه أن عددا من وسائل الإعلام المغربية تشن حملة ممهنجة بغرض “تشويه تونس، شعبا ومؤسسات”، مع “استهداف صورة تونس بطريقة غير أخلاقية”.
‎هذا البيان حصد مجموعة من التعليقات لحسابات منسوبة إلى نشطاء تونسيين، حيث شرع بعضهم في شتم المغرب عبر صور وتعليقات خبيثة، رغم أن البيان لم يقدم أي دليل على هذه الحملة المزعومة.

قيس انتهك العلاقات التاريخية
‎وفي تعليقه على الموضوع، نفى عبد الله البقالي، رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية، في اتصال مع موقع “كيفاش”، “وجود أية حملة ضد تونس شعبا أو مؤسسات”. وتابع أن “هناك موقف مغربي من اقتراف الرئيس التونسي انتهاكا للعلاقات التاريخية بين المغرب وتونس، والمغاربة شعبا وإعلاما يقدرون العلاقة بين الشعبين”.
‎وأضاف البقالي قائلا: “هناك حرية صحافة، وحرية رأي، وللجميع الحق في ذلك، ما دام يحترم القواعد المهنية، أما الحديث عن حملة ممنهجة، فالواضح أن النقابة التونسية قد أخطأت التقدير”.

التعليقات والأجندة السياسية
‎وعن وجود عدة تعليقات مسيئة للمغرب من طرف بعض الحسابات المنسوبة إلى نشطاء تونسيين، جاء في معرض حديث البقالي: “لا يمكن أن نبني موقفا من خلال التعليقات، لأننا لا نستطيع ضبط مصدرها، وهل حقا تلك الحسابات حقيقية أم لا، فلهذا التعليقات ليست معيارا”.
‎وحول خدمة الإعلام المغربي لأجندات سياسية، حسب ما جاء في بيان النقابة التونسية، قال البقالي في رده: “لدنيا أجندة واحدة ووحيدة، هي الوحدة الترابية لبلادنا، إذا كانوا هم يخدمون أجندة سياسية معنية، فليفصحوا عنها”.