• أوزين: إقامتنا بالجزائر كانت أخوية… وكل مواطن جزائري قابلناه إلا وكان مبتهجا بلقاء إخوانه
  • مدرب تشيلسي: زياش رجع للتداريب وهو محترف وتفهم الموقف!
  • والد الطفل ريان: ما تصوروش الفرحة ديالي ملي الزوجة ديالي ولدات… وهاد الوليد غادي يعمر علينا الدار
  • في ختام الاجتماع رفيع المستوى.. المغرب وإسبانيا يوقعان على 19 مذكرة تفاهم (صور)
  • ملياران لبرمجة هواتف البرلمان.. مجلس النواب يخرج عن صمته
عاجل
الإثنين 26 ديسمبر 2022 على الساعة 12:00

البقالي “مع الرمضاني”: كنت سرّاح وما كنقراش مزيان وضحيت باش نولي عدّاء عالمي (فيديو)

البقالي “مع الرمضاني”: كنت سرّاح وما كنقراش مزيان وضحيت باش نولي عدّاء عالمي (فيديو)

باش تولي بطل عالمي ماشي ساهل، وباش توصل خاصك تغامر وضحي بحياتك، وهاد الشي اللي دار البطل المغربي سفيان البقالي. كيفاش؟

تحدث العداء المغربي، سفيان البقالي، عن الصعوبات التي واجهها في بداية مسيرته الرياضية، كاشفا أنه ضحّى بحياته ليصبح بطلا عالميا.

وقال البقالي خلال استضافته في برنامج “مع الرمضاني”، الذي يبث على القناة الثانية كل يوم أحد، ” أنا غادرت الدراسة فسن صغيرة بسبب الرياضة، وشكون قال أنني غادي نولي بطل أولمبي أو بطل عالمي فهداك الوقت”.

وأضاف “كنت سراح وما كنتش كنقرى مزيان، ولكن كنت ديك الساعة فنادي أهل فاس لألعاب القوى اللي كان فالحي ديالي وكان معايا المدرب ديالي التلمساني كريم واللي كان هو اللي كيوجهني فأي حاجة”.

وتابع “النهار اللي بغيت نخرج من المدرسة سولتو واش يلا خرجت من المدرسة نقدر نمشي مزيان فالرياضة، ونولي بطل في المستوى العالي، هو كان ضد نخرج من المدرسة ولكن فاش شاف النقط ديالي عرف أني ما كنقراش مزيان، قال ليا غنمشيو فهاد الطريق ولكن را ماشي مضمونة 100 فالمائة، حنا غادي نتعاونو وان شاء الله يكون خير”، مضيفا “صافي خرجت من التاسعة واختاريت نكمل حياتي فالرياضة”.

وأوضح البقالي “هاد الشي ما كيعنيش الواحد يسمح فقرايتو، أنا را فهاديك الوقت حسيت براسي أني ما قادرش نعطي فالقراية، ولكن را كاين أبطال عالميين جمعو بين القراية والرياضة”.

وواصل حديثه “”دوزت الفئات الصغرى كاملة فالنادي، وملي وصلت فئة الشبان التحقت بالمنتخب الوطني المغربي وهاد المدة ماشي ساهلة، وكانت كتحتاج بزاف ديال المتطلبات، وما كنتش كنقدر نقول لواليديا عطيوني باش نشري حوايج التداريب، ولكن المدرب ديالي كان كيعاملني بحال الابن ديالو وما عمرني نسى الخير ديالو وهو اللي كان كيتكلف بهاد العملية”.

وأشار العداء المغربي، إلى أنه “فـ2014 عرفت أني غادي نعطي فهاد الرياضة، كانت عندي 18 سنة ديك الساعة، وكانت أول مشاركة عندي فهاد السنة هي بطولة العالم والشباب فأمريكا، وهي أول مشاركة دولية ودرت الرتبة الرابعة فالنهائي تما عرفت أني غادي نمشي مزيان، ومن موراها بعامين جات أول ميدالية”.

وختم حديثه بالقول “العداء كيضحي بحياتو، ماشي غير أجي وكون بطل، كاين خدمة كبيرة، كاين اعتكاف، وكاين تضحيات، لأنه كيخصك وقت بزاف باش توجد على قبل وقت قليل غتربح فيه وهذا هو اللي صعيب فهاد الرياضة”.