• يالاه عندنا ألف و500 متبرع.. أرقام ومعطيات مهمة حول التبرع بالأعضاء في المغرب
  • السعدي: أخنوش ملي تعطاتو الفرصة ما غيرضاش بالفشل ولا غيرضى يخسر ثقة الشعب والملك (فيديو)
  • عقب إحداث وزارة الانتقال الرقمي.. شباب يؤسسون المرصد المغربي للسيادة الرقمية (صور)
  • بعد عودة الاحتجاجات ضد “هجومات” الرحل.. ملف الرعي الجائر يصل إلى البرلمان
  • الداخلة.. “لؤلؤة الجنوب” قطب اقتصادي واعد يُسيل لعاب المستثمرين الأجانب
عاجل
السبت 06 فبراير 2021 على الساعة 11:00

بعد احتجاجات الفنيدق.. سلطات الشمال تقترح مشاريع بديلة للتهريب المعيشي

بعد احتجاجات الفنيدق.. سلطات الشمال تقترح مشاريع بديلة للتهريب المعيشي

انعقد أمس الجمعة، في مقر عمالة المضيق الفنيدق، اجتماع لإعطاء الانطلاقة الرسمية للبرنامج المتعلق ببلورة وتفعيل آليات الدعم والمواكبة من أجل تحسين قابلية التشغيل وتحفيز ريادة الأعمال للفئات الهشة، خاصة النساء والشباب.

وقال والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، محمد مهيدية، الذي ترأس هذا الاجتماع إنه “تم اقتراح وتفعيل مشاريع وإجراءات بديلة للتهريب المعيشي، والذي كرس خلال الأربعة عقود السابقة أشكالا مختلفة من معاناة الساكنة، وكلف الاقتصاد الوطني خسائر مهمة تقدر سنويا ب 7 ملايير درهم بالنسبة لمعبر باب سبتة”.

يذكر أن المرحلة الأولى من البرنامج تكللت بالشروع في إنجاز الشطر الأول من منطقة الأنشطة الاقتصادية في الفنيدق، بتكلفة إجمالية تناهز 200 مليون درهم، حيث “ستساهم بلا شك في تعزيز وتنويع العرض الاقتصادي على امتداد المجالات الترابية وخلق فرص شغل للساكنة”، حسب تعبير والي الجهة.

وحضر هذا الاجتماع عمال عمالات المضيق-الفنيدق، وتطوان، والفحص أنجرة، والمدير العام لوكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال، والمدير الجهوي للجمارك والضرائب غير المباشرة، والمدير الجهوي للوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، وممثلين عن مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل والمديرية الجهوية للصناعة التقليدية وجمعية “السيدة الحرة”، والرئيس الجهوي للاتحاد العام لمقاولات المغرب.

وأكد بلاغ لوكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال أن اتفاقية البرنامج تتكون من ثلاثة محاور، تهم إحداث منطقة للأنشطة الاقتصادية في تراب جماعة الفنيدق، وإحداث وبلورة آلية للتحفيز المالي لجلب الاستثمارات في منطقة الأنشطة الاقتصادية تطوان بارك، وخلق مبادرات
تحفيزية لمواكبة النسيج المقاولاتي في إطار مهيكل وتحسين قابلية الشباب والنساء لولوج سوق الشغل.