• بتعليمات ملكية.. حركة انتقالية في صفوف أكثر من 1800 من رجال السلطة
  • واد زم.. عامان حبسا نافذا لمدونة بسبب ازدراء الأديان
  • الأمم المتحدة: الجزائر مهددة بالجوع!
  • ليلة الرُّعب في كابو نيغرو.. النيابة العامة تُحقق في دوافع حريق “كدية الطيفور”
  • معبر سبتة.. مباحثات مغربية إسبانية لمواجهة التهريب المعيشي
عاجل
الثلاثاء 05 يوليو 2022 على الساعة 21:00

اعتزال وتراجع في دقائق.. آش واقع للشعيبية؟

اعتزال وتراجع في دقائق.. آش واقع للشعيبية؟

حيرت الممثلة دنيا بوطازوت اليوم الثلاثاء (4 يوليوز)، جمهورها، بخبر اعتزالها الفن، ثم رجوعها عن قرارها بعد لحظات من إعلانها ذلك.

وتساءل رواد مواقع التواصل الاجتماعي عما إذا كانت بوطازوت تبحث عن إثارة الجدل، أو خلق البوز من خلال إعلان اعتزالها وتراجعها عنه ذات اللحظة، أو ما إذا كانت فعلا تعاني من ضغوط هي فقط من تعلم بها.

اعتزال لأسباب غامضة

وجاء خبر اعتزال بوطازوت، أيامًا قليلة بعد انتهائها من تصوير برايمات برنامج “لالة العروسة”، الذي قدمت فقراته هذا الموسم.

ونشرت بوطازوت على إنستغرام، تدوينة غامضة، كتبت فيها: “شكرا جمهوري الحبيب… شكرا لكل من دعمني وشكرا كثيرا لكل من آذاني… فقد انتصرتم في الدنيا ولكن عند الله تلتقي الخصوم واللقاء قريب فلا تفرحوا كثيرا وأكثروا من مكالماتكم وأنا سأكثر من حسبي الله ونعم الوكيل”.

وتابعت: “هنا تتوقف مسيرتي وأعلن اعتزالي”.

ولم تكشف بوطازوت في تدوينتها عن الدوافع وراء اعتزالها، الشيء الذي خلف مجموعة من الشكوك في صفوف جمهورها ومتابعيها.

تراجع عن الاعتزال

وبعد دقائق من إعلان اعتزالها على إنستغرام، حذفت بوطازوت تدوينتها.

وفي تصريح لموقع “لالة بلوس”، أكد مصدر جد مقرب من الفنانة دنيا بوطازوت على أن ذلك جاء لأسباب شخصية، قائلا: “الستوري تمسحات يعني ما كاين لا اعتزال لا والو… ودنيا دارتها لأسباب شخصية”.

هل بغرض البوز؟

واتهمت فئة من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، بوطازوت بالرغبة في خلق “البوز”، و”تمثيل” دور الضحية بسبب تعرضها المستمر للانتقاد.

وجاء في أحد التعليقات: “بغات ثمتل دور الضحية مسكينة”.

وعلق آخر: “غير ساعة غضب فطرة وتجي تقول بلي كانت مسترسية اللي داق فلوس تمتيل عمرو ينساحب”.

وأضاف أحدهم: “كانت مسكينة كتكتب فالسطوري ووتوقع المغاربة يخرجو فمظاهرات يطلبوها ما يعتازلش”.

“المكتوب” و”لالة العروسة”

وتعرضت مؤخرا بوطازوت للعديد من الانتقادات، أولا بسبب تجسيدها دور “شيخة” في مسلسل “المكتوب” الذي عرض خلال رمضان الماضي، وثانيا بسبب اختيارها لتقديم برنامج “لالة العروسة”.

وكانت بوطازوت قد نشرت تدوينة ترد فيها على منتقديها، جاء فيها: “صباح النور أحبابي كنت متأكدة مليار في المية انني غنلقا اللي يكتب هاد الشي… الحقيقة لا نفخ لا فيلر..بقا ليا غ هو من لحساب…المصيبة انني جاتني السخانة ف فمي…ماعرفتش شنو كيسميوها الأطباء……herpes.. وما نساش لعيون زوينين… صحاب نقصي من الضحك…شحال كضحكي… علاش كضحكي..هههه… هاني بكيت لبارح ..فرحتو… لا حول ولا قوة الا بالله.)… وجاتني نهار اللي كنصور والبرايم اللي شفتو لبارح واللي غتشوفوه الاسبوع الجاي تصورو متابعين الفرق غيبان واضح… صحاب الفيلر بصحتكم وراحتكم ربي يحفظكم… أما أنا مايجيش معايا أبدًا وهادي حقيقة وأعشق نفسي هاكا وأنا بلدية وأفتخر”.

الشعيبية.. محطة متميزة

وحققت بوطازوت شهرة أكبر، بعد مشاركتها بدور “الشعيبية” في سلسلة “الكوبل”، إلى جانب الممثل الكوميدي حسن الفد.

وأصبح اسم بوطازوت مرتبطا بشخصية “الشعيبية” لسنوات، وهو الدور الذي حظي بإعجاب عدد كبير من المغاربة لمدى إتقانها له.