• دارها بيه لسانو.. تدوينة العثماني حول استقالة الرميد جبدات عليه النحل!
  • صحف إسبانية: الصحراء المغربية أضحت قطبا للاستثمار والتنمية
  • الجزائر.. حزب معارض يندد بلجوء السلطة إلى “دعاية إعلامية مقيتة” ضد “الحراك”
  • للاطمئنان على وضعه الصحي.. وفد من الأمانة العامة للبيجيدي يزور الرميد
  • العثماني للأزمي: مش حتنازل عنك أبدا مهما يكون!!
عاجل
الأحد 14 فبراير 2021 على الساعة 13:05

اختلاسات وفساد.. لماذا فشلت صناعة السيارات في الجزائر؟

اختلاسات وفساد.. لماذا فشلت صناعة السيارات في الجزائر؟ Employees of the French car maker Renault group work on a new production line during its inauguration on November 10, 2014, in Oued Tlelat in the south of the Algerian city of Oran. The factory is to produce the Symbol, a saloon based on Renault's Clio compact sold mainly in markets where hatchbacks are not traditionally favoured. Production is destined for the Algerian market, Africa's second largest in terms of sales, with more than 400,000 vehicles imported every year. AFP PHOTO / FAROUK BATICHE / AFP PHOTO / FAROUK BATICHE

أغلقت مصانع سيارات وسجن مالكوها وطرد آلاف العمال منها، وتحول مشروع بناء مصانع لتجميع السيارات في الجزائر والذي كان يفترض أن يصبح فخر الاقتصاد الجزائري، إلى إخفاق تام، ما أجبر السلطات على إعادة النظر في المشروع برمته.

وبسبب التجاوزات والاختلاسات والفساد، انهار مشروع إنتاج سيارات بوسم “صنع في الجزائر” الذي بدأ في العام 2012، بشراكة بين شركة رينو الفرنسية والحكومة الجزائرية أثمرت في العام 2014 عن إنشاء أول مصنع لإنتاج السيارات قرب وهران، ثاني أكبر مدينة في البلاد.

وكانت فضيحة مصانع تجميع السيارات محور أول محاكمة فساد كبرى في عهد بوتفليقة، انتهت بسجن رئيسي وزراء سابقين (أحمد أويحيى وعبد المالك سلال) ووزيرين سابقين للصناعة ورجال أعمال مثل محيي الدين طحكوت (هيونداي) أو مراد عولمي (فولكسفاغن) .

وظهر خلال المحاكمة أن هذه الشركات حصلت على امتيازات تفضيلية مثل عدم دفع ضرائب ورسوم جمركية، على الرغم من عدم احترامها كراسة الشروط إلا نادرا.