• مأساة “الماحيا” في القصر الكبير.. مطالب بتشديد المراقبة على التهريب والتصنيع السري للكحول
  • جريمة البوليساريو في حق الطفولة.. فعاليات حقوقية تستنكر تجنيد أطفال المخيمات
  • بعد وديتي التشيلي والباراغواي.. المنتخب المغربي يحسن موقعه عالميا
  • مسلح يرتكب مجزرة في تايلاند.. قتل 32 شخصا بينهم عائلته و23 طفلا في حضانة
  • يهم أساتذة الكونطرا.. الوزارة سترسمكم بـ”نظام موحد”!
عاجل
الأحد 18 سبتمبر 2022 على الساعة 11:08

ابن كيران يُهين أمكراز لحظة “تكريمه”.. “الصغير” يقود شبيبة الپيجيدي

ابن كيران يُهين أمكراز لحظة “تكريمه”.. “الصغير” يقود شبيبة الپيجيدي

بعد خمس سنوات من ترؤس التنظيم الشبابي للبيجيدي، عوَّض المؤتمر الوطني السابع لشبيبة العدالة والتنمية، المنعقد على مدى ثلاثة أيام بمدينة بوزنيقة، وزير التشغيل السابق، محمد أمكراز، بعادل الصغير، كاتبا وطنيا للشبيبة.

تصفية تركة العثماني

ويرى محللون في خلافة الصغير لأمكراز تصفية لتركة سعد الدين العثماني، الأمين العام السابق، بعد إزاحة آخر أنصاره من المناصب القيادية داخل الحزب.

وكان سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة السابق، من بين أشد المدافعين عن استوزار أمكراز، معتبرا دخوله الحكومة “أعجوبة الزمن، التي لم يكن أحد يتوقعها”.

وعبر العثماني، في تصريحات سابقة، عن اعتزازه بأن يصبح محمد أمكراز وزيرا في الحكومة، مشددا على أنه “وزير بدعم من جلالة الملك”.

الوزير الأعجوبة

وفي الوقت الذي زكى العثماني استوزار أمكراز، انتقد عبدالإله ابن كيران، بشكل صريح، تعيين الكاتب الوطني لشبيبة العدالة والتنمية آنذاك، وزيرا للشغل والإدماج المهني في حكومة سعد الدين العثماني.

وصرح عبد الإله ابن كيران، في لقاء سابق مع الكتاب الجهويين والإقليميين لحزبه، “خاص المغاربة يعرفوا أنه كاين اللي كيدافع على مبادئهم ولكن ماشي تضحك لهم وتزيد مع الطريق”، مضيفا: “أنا شخصيا واحد الضحكة بقات فيا بزاف، ملي جا سعد الدين العثماني وقال لكم يكون أمكراز وزير فهي أعجوبة الزمان، وبداو يضحكوا”.

وتابع ابن كيران: “بقا فيا الحال بزاف هاداك النهار، لأن هاداك التعيين لم يكن في محله والشبيبة كلها سكتت بعد ذلك اليوم”، مسترسلا: “يسمحو لي الإخوان، كتقولو يجب أن نتجاوز، نعم علينا أن نتجاوز، ولكن الأخطاء ضروري نتفكروها”.

الصغير.. كاتب عام بالإجماع

وحصل عادل الصغير على أغلبية الأصوات في عملية الانتخاب التي انطلقت أطوارها مساء أمس السبت (17 شتنبر)، واستمرت إلى الساعات الأولى من منتصف الليل، حيث نال الصغير 188 صوتا، جاء بعده سعد حازم بـ76 صوتا، ثم عبد الكريم الكعداوي بـ28 صوتا، في حين ألغيت 6 أصوات، و9 أوراق فارغة.

واعتبر الكاتب الوطني الجديد، في كلمة بالمناسبة، أن المرحلة المقبلة هي مرحلة إعادة بناء شبيبة حزب العدالة والتنمية، مشيرا إلى أن الأجواء التي طبعت أشغال هذا المؤتمر تعطي إشارة أمل على أن هذه الشبيبة ” قادرة على الانطلاق من جديد من أجل ربح رهانات كبيرة “.

وقال إنه “بالتعاون والعزيمة سوف ننطلق جميعا من أجل رفع التحدي، وربح رهانات إعادة الشباب للاهتمام بالعمل السياسي، والدفاع عن العدالة الاجتماعية والمجالية.

أمكراز مطور

ولم يفوت عبد الإله ابن كيران فرصة “تكريم” أمكراز، في المؤتمر، دون أن يُقطِّر عليه الشمع، بطريقة اعتبرها كثيرون مهينة.

وقال ابن كيران، وهو يسلم مصحفا هدية لأمكراز، مخاطبا الأخير: “أنت راجل مزيان، ولكن مطور بزاف… رد بالك هد مطور غادي تخرج علك”.

ولم يكتفِ الأمين العام لحزب “المصباح” بذلك، بل ذكر أمكراز بأنه كان له خلاف مع عدد من أعضاء الحزب، ومن بينهم هو نفسه.

وزاد في التهكم عليه، حين خاطبه بالقول: “عندما أنهيت كلمتك قلت لك يجب أن تصبح أمينا عاما للحزب (…) صبرو صبرو راه كنت غير كنضحك معاه”، بطريقة جعلت أمكراز في موقف محرج لم يستطع إخفاءه.