• العقوبة ثابتة.. إيقاف حمد الله لمدة 15 يوما
  • بلغنا “مرحلة حرجة”.. تحذير جديد من منظمة الصحة بشأن كورونا
  • قضية “ليلى والمحامي”.. المحكمة تقضي بثبوت نسب الطفلة نور للمحامي الطهاري
  • وزارة الأوقاف: فاتح رمضان سيكون يوم الأربعاء
  • وزير الثقافة: الوزارة في طور إنجاز حلول بنيوية لدعم الفنان المغربي
عاجل
الجمعة 16 يونيو 2017 على الساعة 16:35

إلياس العماري في افتتاح مناظرة الريف: ما قدرتش نكون رئيس… مستعد نتحاسب واخا نحط السوارت

إلياس العماري في افتتاح مناظرة الريف: ما قدرتش نكون رئيس… مستعد نتحاسب واخا نحط السوارت

(طنجة)
استهل إلياس العماري، رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، كلمته في افتتاح المبادرة الوطنية حول الريف، اليوم الجمعة (16 يونيو)، في طنجة، بالتأكيد على أن المناظرة ليست من تنظيم الجهة، وأن مهمة هذه الأخيرة اقتصرت على توفير الفضاء.
وقال العماري: “ما قدرتش نكون رئيس للجهة ونخضع هاد المناظرة للقانون المنظم للجهة، وهي ليست مناظرة من تنظيم الجهة، هي مناظرة مبادرة أصحابها خاطبوني كرئيس الجهة وكابن الحسيمة”. وأردف: “حاولت منذ الإعلان عن المبادرة جمع بعض الأفكار لأكتب شيئا وأقوم بتلاوته هنا، وحاول معي بعض الأصدقاء مساعدة في كتابة كلمة ما استطعت إلى ذلك سبيلا.، لأن صعيب على الإنسان حينما يفكر بقلبه باش يكتب، تعرفون أن عملية التعبير عن المواقف والآراء تمر علميا عن طريق الدماغ”.
وتابع المتحدث، مخاطبا الحاضرين: “وجودكم داخل مجلس الجهة لا يعني توجيها لقراراتكم وخلاصاتكم وتوصياتكم”، مسترسلا: “ما عندناش شي تصور جاهز داخل الجهة، لأنه باش يكون عندنا تصور رسمي جاهز كاين مقتضيات يجب احترامها، وهي إشراك الجميع في هاد التصور، وحنا عكسنا الآية وغنشركوكم ملي غتسالو في تفعيل الخلاصات”.
وأشار العماري إلى أن انتماءه إلى الحسيمة طغى على صفته كرئيس لمجلس الجهة، قائلا: “المشكل ديالي أن إلياس ابن الحسيمة كيغلب على رئيس الجهة.. ما قدرتش نعيش انفصام في شخصية حاولت نكون رئيس ما قدرتش إلياس ولد أمنود كان أقوى من إلياس رىيس الجهة”، مردفا: “أنا مستعد للمحاسبة على هاد الأمر حاسبوني داخل الجهة حيث ما التزمتش بصلاحيتي وهذا مشكل مستعد نتحاسب عليه واخا نحط السوارت”.
وقال العماري: “المآسي ديال مدينة الحسيمة خلقت داخلي تناقض خطير وعندي أحد أقرب أفراد عائلتي في الحبس وعندي أخ أقرب أفراد عائلتي من الأمن كان في المستشفى كيفاش بغيتوني نكون رئيس”.
وقدم العماري شكره إلى الحكومة “التي اعتذر عدد من وزارئها عن الحضور بسبب تزامن اللقاء مع الدرس الحسني”، قبل أن يضيف: “كما احترم وأشكر حتى من له مؤاخدة وموقف من هاد اللقاء لأن قوتنا كمغاربة هي أننا لسنا على صوت ورأي واحد وخاص نبقاو هاكا”.