• كأس العرب.. المغرب يجرب أسماء جديدة والسعودية تطمع في استغلال الفرصة الأخيرة
  • وزيرة الطاقة: المغرب كيستورد الغاز من أوروبا وأمريكا الشمالية… وعندنا كثر من 68 مليون بوطة
  • في إطار قراءة ثانية.. مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية 2022
  • بنسعيد: ملي دخلت لمراكز حماية الطفولة حشمت بزاف ويومين ما نعست
  • تصفيات كأس العالم لأقل من 20 سنة.. المنتخب الوطني النسوي يتغلب على نظيره الغامبي
عاجل
الخميس 21 أكتوبر 2021 على الساعة 23:30

الحكومة هاهي التسويق السياسي فيناهو.. “العصابة” تنتقد التواصل الحكومي

الحكومة هاهي التسويق السياسي فيناهو.. “العصابة” تنتقد التواصل الحكومي

أثار برنامج “العصابة” في حلقته، اليوم الخميس (21 أكتوبر)، على إذاعة “ميد راديو”، موضوعا مهما يتعلق بعدم تركيز الحكومة الجديدة، التي يترأسها عزيز أخنوش، على مسألة التسويق السياسي للبرنامج الحكومي، وما يتضمنه من أوراش اجتماعية واقتصادية مهمة.

انتصار المواضيع الهامشية
ورأى الإعلامي رضوان الرمضاني، خلال مداخلته في “العصابة” أنه كان من “المفروض على وزراء الحكومة استكمال النفس الإيجابي الذي كان بعد إنتخابات 8 شتنبر، وذلك بالتفصيل في المشاريع الحكومية، لخلق أمل عند المغاربة، عوض ترك المجال لمواضيع أخرى غطت على البرنامج الحكومي، كإعفاء وزيرة الصحة والحماية الاجتماعية نبيلة الرميلي أو إجبارية الجواز اللقاح بعد تصريح خلفها خالد آيت الطالب”.

وفي السياق ذاته، اعتبر الصحافي والمحلل السياسي يونس دافقير أن النقاش يتم تحييده إلى مواضيع هامشية، فعوض مناقشة برنامج الدولة الاجتماعية تم التركيز على موضوع إعفاء نبيلة الرميلي وإعادة تعيين آيت الطالب، وكذلك عوض مناقشة قانون المالية تم التركيز على قانونية جواز التلقيح من عدمه.

مناضلو الأغلبية “صاقلين”

ومن جهة أخرى، دعا المحلل السياسي عمر الشرقاوي، أحد عناصر “العصابة”، الحكومة الحالية إلى الدفاع على برامجها والتسويق لها، حتى يحس المواطن بأهميتها ووقعها على مصلحته، محملا المسؤولية لأعضاء الحكومة بشكل كامل.

وعاد يونس دافقير، ليحمل المسؤولية للمنتمين إلى أحزاب الحكومة وخاصة مناضليهم، الذين صمتوا بشكل غريب بعد الانتخابات، ولم ينتجوا خطابا يملأ الفراغ الحاصل على صعيد الساحة السياسية.