• النسور يتعثرون أمام بركان.. ياجور يوجع الرجاء في عقر الدار
  • بعد التوجيهات الملكية.. “لارام” تعلن عن أسعار “غير مسبوقة” تبدأ من 97 أورو
  • عزز مركزه في الصدارة.. الوداد يدك شباك الحسنية بخماسية
  • بعد التعليمات الملكية.. لارام طيحات الثمن لنقل الجالية (وثيقة)
  • تسهيل عودة مغاربة العالم.. تجسيد للعناية التي يوليها الملك للجالية
عاجل
الإثنين 07 يونيو 2021 على الساعة 09:00

إبراهيمي: لا أتفهم تبخيس “الجواز التلقيحي”… والذين يدعون المغاربة إلى “الانتحار اللقاحي” عليهم تحمل مسؤوليتهم الجنائية

إبراهيمي: لا أتفهم تبخيس “الجواز التلقيحي”… والذين يدعون المغاربة إلى “الانتحار اللقاحي” عليهم تحمل مسؤوليتهم الجنائية

ثمن البروفيسور عز الدين الإبراهيمي، عضو اللجنة العلمية لـ”كوفيد- 19″، ومدير مختبر البيوتكنولوجيا الطبية في كلية الطب والصيدلة في الرباط، خطوة إقرار الجواز التلقيحي للمغاربة تفاعلا مع توصيات اللجنة العلمية، مشيرا إلى أن هذه الخطوة “ستتبعها إجراءات أخرى لتخفيف قيود أخرى وفتح الحدود من أجل العودة للحياة الطبيعية تدريجيا”.

وقال إبراهيمي، في تدوينة على حسابه على الفايس بوك، “أتفهم كذلك الكثيرين الذين سيتحدثون عن إقصاء الفئات الأخرى التي لم تلقح بعد، وهنا وجب التأكيد على أن هذا الإجراء، وكما عودتنا السلطات العمومية سيطبق بمرونة كبيرة كلما سمحت الظروف الوبائية بذلك”، لافتا إلى أنه “يجب كذلك أن نقر بأننا نبدأ دائما بسن القرارات التي يسهل أجرأتها من الناحية الفنية والتقنية، على أمل المرور إلى قرارات تخفيفية أخرى تتطلب لوجيستيكا أعقد وتنسيقا دوليا أكبر وتلعب الجيوبوليتيك دورا كبيرا فيها هذه الأيام. كما هو الحال بالنسبة لعملية مرحبا”.

انتقادات وتبخيس

وأوضح عضو اللجنة العلمية أنه لا يتفهم “جملة وتفصيلا انتقادات وتبخيس هذا الإجراء من قبل الأشخاص الذين رفضوا التلقيح بعد عرضه عليه، وذلك بمحض إرادتهم أو غرر بهم، رفضوه ومنهم من حاربه، ‏فبالطبع التلقيح اختياري، ويمكنك أن لا تلقح وتلقي بنفسك إلى التهلكة، ومن حقك أن تغامر بالإصابة بالفيروس، من حقك أن تعيش وتجرب العزلة لأيام بقاعات الإنعاش تحت التنفس الاصطناعي، و من حقك أن تعذب عائلتك ماديا ونفسيا، ومن حقك على وطنك، تطبيبك وتمريضك رغم تهورك. ومن حقك كذلك أن تموت وحيدا بتنفس اختراقي. وحق لك علينا أن نترحم عليك وبكل حرقة ونعزي ونواسي أحبتك، ولكن ليس لك الحق أن تفرض على بلدك إجراءات تتماشى مع سلوكياتك ضدا في المصلحة العامة”.

وتابع البروفيسور: “فاللجنة العلمية وتوصياتها ومدبري الأمر العمومي وقراراتهم لا يمكن أن تستنسخ على أرض الواقع لإرضاء أهواء البعض ولتتكيف مع سلوكياتهم الشخصية، لا يمكن لقلة أن تفرض قناعتها أو تهورها على الجماعة، للذين يدعون هؤلاء المغاربة للانتحار اللقاحي أن يتحملوا مسؤوليتهم الجنائية إذا ثبتت، والأخلاقية والدينية أمام الله والوطن”.

عليكم بالتلقيح

وجدد إبراهيمي دعوته المغاربة إلى التلقيح ضد كورونا، قائلا: “أهيب بجميع الذين لم يلقحوا بعد، العمل على ذلك في أقرب وقت، فليس المغرب فقط، بل العالم بأكمله لن ينتظركم ولن يرحب بكم عنده، وهذا ما نراه اليوم، وكل بلد في قرار سيادي، يعتمد على جواز تلقيحي لاستقبال الأجانب”.

وفي هذا السياق ذكر عضو اللجنة بقرار فرنسا “عدم اعتماد لقاح سينوفارم لولوجها في انتظار قرار الهيأة الأوروبية للأدوية، وهنا وجب التذكير أن التلقيح هو جزء من المنظومة للتوجه إلى فرنسا، ويمكنك الذهاب إليها بعد التحاليل السلبية للكوفيد وإجراء حجر شخصي عند الوصول في أقسى الحالات.

وقال البروفيسور: “واللي بغا يمشي لأوروبا عليه أن يقبل بقراراتها السيادية. وهي فرصة للمغرب لاستقبال كل السياح الملقحين ب سبوتنيك وسينوفارم، مرحبا بكم في أضيف بلد ملقح في العالم”.

المغرب أولى

وذكر المتحدث بأن الهدف من اللقاح “كان للحفاظ على أرواح المغاربة وليس تسهيل سياحتهم بالدول الأوروبية، واليوم وقبل أي وقت مضى، وشخصيا وكملقح ب سينوفارم فأنا سأقضي عطلتي إن شاء الله بمكاني المفضل على ضفتي نهر اللوكوس العظيم بين القصر والعرائش، فكم اشتقت لشاطئ “بيليكروسا” (السباحة خطيرة) الجميل وحوت خاي أحمد في البلاصا”.

وأنهى البروفيسور تدوينتها بدعوة إلى تشجيع السياحة الداخلية، قائلا: “سياحتنا في حاجة إلينا، بقاو معانا ما تمشيو علينا، والمغرب والله حتى زوين كما تؤكده صور الفيديو من عدوتي القصر والعرائش، مرحبا باللي جا عندنا، والفرحة جاتنا، ومرحبا باللي جا عندنا على قولة العروسي رحمه الله”.

الجواز التلقيحي

يشار إلى أنه وفقا لتوصيات اللجنة العلمية، أحدثت الحكومة الجواز التلقيحي الذي يمكن للأشخاص الذين تلقوا جرعتين من اللقاح المضاد لكورونا تحميله اعتبارا، من اليوم الاثنين (7 يونيو)، على الموقع الإلكتروني http://www.liqahcorona.ma.
وذكر بلاغ للحكومة، أول أمس السبت، أن هذا الجواز التلقيحي يشكل وثيقة رسمية آمنة ومعترفا بها من طرف السلطات، تسمح لحاملها، دون الحاجة إلى التوفر على وثيقة إضافية، بالتجوال عبر جميع أنحاء التراب الوطني دون قيود، والتنقل بعد الحادية عشرة ليلا وكذا السفر إلى الخارج.
وأضاف البلاغ أنه يمكن تحميل الجواز التلقيحي، الذي يحتوي على رمز الاستجابة السريعة (code QR) يمكن التحقق من صحته عبر تطبيق مخصص لهذا الغرض، في شكل قابل للطباعة أو في صيغة إلكترونية يمكن عرضها على هاتف ذكي. ويمكن أيضا سحبه، في شكل ورقي، لدى السلطات المحلية التي يقع ضمن اختصاصها مركز التلقيح الخاص بالشخص المعني.