• منظمة الصحة العالمية: فترة الشتاء المقبلة ستكون صعبة… وحذاري من التساهل في مواجهة كورونا
  • بعد صمت طويل.. وزير الثقافة يكشف بالأرقام معطيات مهمة حول دعم الفنانين 
  • يديرها العجاج.. انهيار جزئي لمنزلين في كازا وإخلاء 5 أسر 
  • انصر أخاك “بيليكي”.. البيجيدي يدافع عن الأزمي بعد ضجة “الديمشخي” 
  • مخيمات تندوف.. مقتل شخصين حرقا على يد الجيش الجزائري والبوليساريو تتستر على الجريمة (صور)
عاجل
السبت 12 سبتمبر 2020 على الساعة 22:00

أمزازي عن “بلاغات نصاصات الليل”: حنا ما كنعسوش… وحنا فحالة طوارئ صحية نقدرو ناخدو أي قرار فأي وقت

أمزازي عن “بلاغات نصاصات الليل”: حنا ما كنعسوش… وحنا فحالة طوارئ صحية نقدرو ناخدو أي قرار فأي وقت

ردا على الانتقادات التي تطال الحكومة بسبب الإعلان عن قرارات مهمة ومصيرية، في الساعات الأخيرة من الليل، قال سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، “حنا ما كنعسوش، حنا كنخدمو السيمانة كاملة، من مارس ملي تعلن على تعليق الدراسة، الأطقم الإدارية والتربية ديال الوزارة على المستوى الوطني، وأكيد وزارة الصحة والداخلية والقطاعات الأخرى، ما كيوقفوش”.

وأوضح الوزير، خلال استضافته، أمس الجمعة (11 شتنبر)، في برنامج “بدون لغة خشب”، على إذاعة “ميد راديو”، خلفيات إصدار الوزارة والحكومة بعض البلاغات في أوقات متأخرة من الليل، قائلا: “يمكن نقول ليك باللي كنخدمو السبت والأحد، ويلا وصلنا لشي قرار نهار السبت ولا الأحد واش نتسناو حتى للاثنين عاد نقولوه؟، بالنسبة لقرار إغلاق الدار البيضاء، هادا قرار خداتو الحكومة، ماشي الوزارة، الوزارة غي تبعات قرار الحكومة”.

وتساءل أمزازي: “شكون اللي كيعلم ولا كيقدر باللي داك اليوم غنوصلو لعدد قياسي في عدد الإصابات؟ واش كان كيتوقعها؟ ما كانتش مؤشرات، فالصباح بان لينا داك الشي وبداو الاجتماعات بعد الزوال وفاش سالاو خداو القرار”.

وقال الوزير: “إغلاق المدارس فكازا ما كيكونش من طرف وزارة التربية الوطنية، هادا قرار من طرف السلطات المحلية مع وزارة الصحة بإشراك وزارة التربية الوطنية”.

ورفض أمزازي وصف هذه  القرارات بـ”العبث والارتجالية والتخربيق”، وقال إنها “قدرة على التكيف مع الوضعية الوبائية، سجلنا رقم قياسي وخدينا القرارات اللازمة باش نحدو من تفشي الوباء وما نمشيو لانتكاسة”.

وقال: “فعلا كاين استياء كبير من طرف الأسر وأنا كنتفهمو، ولكن راه حنا ماشي فوضع عادي حنا فأزمة، حنا فحالة طوارئ صحية، اللي هي نقدرو ناخدو أي قرار فأي وقت باش نواجهو هاد العدو، وكنطلبو من الأسر يتفهمو هاد القرارات… ما عندناش خيار آخر، كازا راه فيها 4 دالمليون ديال السكان، وايلا لا قدر الله تفشى فيها الوباء أش غنديرو؟”.