• دارها بيه لسانو.. تدوينة العثماني حول استقالة الرميد جبدات عليه النحل!
  • صحف إسبانية: الصحراء المغربية أضحت قطبا للاستثمار والتنمية
  • الجزائر.. حزب معارض يندد بلجوء السلطة إلى “دعاية إعلامية مقيتة” ضد “الحراك”
  • للاطمئنان على وضعه الصحي.. وفد من الأمانة العامة للبيجيدي يزور الرميد
  • العثماني للأزمي: مش حتنازل عنك أبدا مهما يكون!!
عاجل
الثلاثاء 26 يناير 2021 على الساعة 13:54

أمريكا تفلت من عمليات إرهابية خطيرة.. شايلاه آ المخابرات المغربية

أمريكا تفلت من عمليات إرهابية خطيرة.. شايلاه آ المخابرات المغربية

مرة أخرى، أثبتت أجهزة المخابرات المغربية كفاءتها العالية خارج الحدود الوطنية، والتي بفضلها تم إحباط مشروع إرهابي مرعب كان يهدد بضرب الولايات المتحدة الأمريكية.

ووفقا لما كشفته إذاعة “نيوز توك فلوريدا” الأمريكية، فإن المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (DGST) زودت الأجهزة الأمنية الأمريكية بمعلومات قيمة حول الخطط الإرهابية لكول جيمس بريدجز.  هذا الجندي، البالغ من العمر 20 عامًا، والذي يطلق على نفسه لقب “كول غونزاليس”، اعتقل، يوم الثلاثاء الماضي (19 يناير)، بتهمة التخطيط لهجوم إرهابي على النصب التذكاري لأحداث 11 ستنبر في مانهاتن، وتحضيره لاغتيال جنود أمريكيين، ومحاولة تجنيد جنود آخرون لتعزيز صفوف تنظيم “داعش”.

وحسب المعلومات التي نشرتها “News Talk Florida”، فإنه بناءً على المعلومات الواردة من مديرية مراقبة التراب الوطني، تمكن مكتب التحقيقات الفدرالي من إدراك خطورة “كول غونزاليس” وخططه الإرهابية، من خلال متابعته عن كثب لأكثر من ثلاثة أشهر، وبعد خدعة من أحد عملاء الوكالة الفيدرالية الذي تظاهر بأنه إرهابي مبتدئ، واستطاع الإيقاع بـه.

ووفقًا للموقع الرسمي لدائرة نيويورك القضائية، فقد انضم “بريدجز” إلى الجيش الأمريكي سنة 2019. وفي نفس السنة، حسب ما ذكره المدعين العامين الذين يحققون في قضيته، انخرط في الدعاية للجماعات الإرهابية، حتى أن هذا العضو في “سلاح الفرسان الشباب” من فرقة المشاة الثالثة المتمركزة في “فورت ستيوارت” في ولاية جورجيا بدأ في نشر آرائه المتطرفة عبر وسائل التواصل الاجتماعي والتفاعل في المنتديات المتطرفة تحت الاسم المستعار “كول غونزاليس”.

كما أظهر بوضوح دعمه لتنظيم “داعش” الإرهابي، ولم تفلت أنشطته من متابعة  عناصر من مديرية مراقبة التراب الوطني الذي أبلغوا نظرائهم الأمريكيين، ليتم جمع أدلة دامغة من قبل مكتب التحقيقات الفدرالي لإلقاء القبض على الجندي المتطرف.

وسلطت “News Talk Florida” الضوء على الدور الحاسم لمديرية مراقبة التراب الوطني في فك خيوط هذه القضية، ونشرت صور لعبد اللطيف الحموشي، المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني، مع وزير الخارجية الأمريكي السابق، مايك بومبيو.

كما ذكر الموقع بأن هذه المؤسسة الأمنية، تعمل بتعاون وثيق مع الولايات المتحدة في مجال مكافحة الإرهاب.