• أمام مجلس حقوق الإنسان.. سفير المغرب في جنيف يفند الادعاءات الكاذبة للجزائر
  • على حساب نهضة بركان.. المغرب الفاسي أول المتأهلين إلى دور ربع نهائي كأس العرش
  • بعد قطع العلاقات المؤسساتية.. الخارجية الألمانية تستدعي سفيرة المغرب في برلين
  • لقاو عندهم 3 ٱلاف “أيفون” مسروق.. الأمن شد “جمالة” كبار فدرب غلف!
  • للمطالبة برحيل النظام.. مئات الطلبة يتظاهرون في الجزائر العاصمة
عاجل
الثلاثاء 19 يناير 2021 على الساعة 13:00

أكثر انتشارا وتصيب الأطفال أيضا.. معلومات عن كورونا المتحورة التي ظهرت في بريطانيا ووصلت إلى طنجة

أكثر انتشارا وتصيب الأطفال أيضا.. معلومات عن كورونا المتحورة التي ظهرت في بريطانيا ووصلت إلى طنجة Members of the medical staff of a hospital where patients suffering from the Covid-19 disease caused by the novel coronavirus are treated, in the city of Sale, north of the Moroccan capital Rabat, on April 12, 2020. (Photo by FADEL SENNA / AFP) (Photo by FADEL SENNA/AFP via Getty Images)

تتميز السلالة الجديدة لفيروس كورونا المستجد والتي أعلنت وزارة الصحة، ليلة أمس الاثنين، (18 يناير)، اكتشاف أول حالة إصابة بالسلالة المتحورة المكتشفة مؤخرا في المملكة المتحدة، بأنها أكثر انتشارا من السلالة الأولى.

وذكرت صحيفة “الغارديان” البريطانية، نهاية الشهر الماضي، أن السلالة الجديدة من الوباء، جاءت عن طريق شخص في منطقة “كنت” جنوب شرق إنجلترا، وهو يعد بذلك أول من نقل “النسخة الجديدة” من كورونا إلى الآخرين، في شتنبر الماضي.

ويعتقد العلماء أن السلالة الجديدة، والتي ظهرت لأول مرة في المغرب عند مواطن مغربي قادم من إيرلندا على متن باخرة انطلقت من ميناء مرسيليا ووصلت إلى ميناء طنجة، هي أكثر قابلية للتفشي من السلالة المعرفة، بنسبة تصل إلى 70 في المائة.

ونقل الموقع المذكور عن الهيأة الاستشارية الحكومية الخاصة بفيروس كورونا في بريطانيا أن لديها ثقة كبيرة في أن السلالة الجديدة أكثر عدوى، لكن لا دليل قاطعا على أنها أكثر فتكا، أو أنه يجعل المرضى في حالة أكثر سوءا.

وأضاف التقرير أن ما يثير القلق بشأن “كورونا المتحور” أن الأطفال الذين كانوا أقل عرضة للإصابة من النسخة الأولى، صاروا ضمن قائمة المهددين بالإصابة بالسلالة الجديدة.

ومن جهة أخرى، أكدت منظمة الصحة العالمية أن السلالة المتحورة المذكورة منتشرة الآن في 50 بلدا على الأقل، فيما ظهرت سلالات أخرى مماثلة تم تحديدها في جنوب إفريقيا في 20 بلدا، وأنّ “نوعا آخر مثيرا للقلق” لفيروس كورونا المستجدّ رصد في اليابان قد يؤثر على الاستجابة المناعية ويحتاج إلى مزيد من التحقيق.