• موقع تركي: منتج مستخلص من زيت القنب “معجزة العصر” في علاج السرطان
  • قضية لورا پريول.. ملف سعد لمجرد يعود إلى محكمة الجنايات
  • تستفيد منها شركات الصباغة على حساب المستهلك.. باي باي “الجوطون”!!
  • المغرب ضمن نادي العشر الأوائل في حملة التلقيح ضد كورونا.. كي دار ليها؟
  • بوريطة: افتتاح الأردن قنصلية عامة لها العيون تكريس لتضامنها الراسخ مع المغرب
عاجل
الثلاثاء 09 فبراير 2021 على الساعة 11:00

أعادت إلى الأذهان فواجع سابقة.. فاجعة طنجة تكشف “المعلوم”!!

أعادت إلى الأذهان فواجع سابقة.. فاجعة طنجة تكشف “المعلوم”!!

تذكر فاجعة طنجة، التي راح ضحيتها نحو ثلاثين شخصا من عمال وحدة صناعية، قيل إنها “سرية”، بفواجع أخرى ٱلمت المغاربة، بينها فاجعة مصنع “وزامور” في منطقة ليساسفة حيث لقي أزيد من خمسين عاملا مصرعهم احتراق داخل مصنع مسيج.

واقع صادم

كشفت “فاجعة طنجة” عن الأوضاع المزرية التي يعاني منها الكثير من عاملات وعمال المصانع في المغرب.

وسبق لوزارة التشغيل أن كشفت أن أزيد من 85 في المائة من المقاولات والمصانع لا تحترم مقتضيات السلامة التي ينص عليها قانون الشغل.

وأظهرت الدراسات أن نحو 70 ألف حادثة شغل تسجل في المملكة سنويا، 20 في المائة منها خطيرة و80 في المائة منها تحدث بسبب تجاهل معايير السلامة والوقاية.

مصانع “سرية”.. أم “عين ميكة”؟

في طنجة، كما في الدار البيضاء، وفي مدن مغربية أخرى، تنتشر عشرات المصانع والورشات غير القانونية، أغلبها يوجد إما في قبو فيلا أو موقف سيارات تحت أرضي أو كاراجات عمارات.
ويبدو أن السلطات المحلية، التي تقع هذه المعامل في نفوذها الترابي، تعمل بالمثل الدارج ” دير عين ميكة”!!
ويتكدس داخل هذه المصانع عشرات العاملات والعمال، يشتغلون لساعات طويلة، وفي فترات مناوبة ليل نهار، في ظروف مزرية، وأكثرهم يتقاضون أجورا زهيدة لا تساوي أعمالهم الشاقة والمتعبة.

نواب

وطالب عدد من النواب البرلمانيين، أمس الاثنين، بفتح تحقيق وترتيب المسؤوليات، وأن لا يتم تجاوز فاجعة طنجة، مع ما يتطلب ذلك من قرص للأذنين”.
وحمل نواب الأمة الحكومة ورئيسها المسؤولية عن حماية أرواح العمال في أماكن العمل.
.