• بعدما تراكم فيها الزبل.. مجلس جماعة سلا يعاقب شركة البدراوي
  • قاصح أحسن من كذاب.. لقجع يكشف عن نقاط خلافه مع وحيد ويلمح لقرارات عاجلة
  • وصفت دورها بـ”الهام”.. شبيبة الأحرار تدافع عن مبادرات الحكومة في الحفاظ على القدرة الشرائية للمواطن (صور)
  • بصفة مراقبين عسكريين.. إسرائيل تؤكد مشاركة قوات جيشها في مناورات “الأسد الإفريقي” (صور وفيديو)
  • أكثر من 50 حالة في عام.. التقدم والاشتراكية يسائل آيت الطالب عن ظاهرة الانتحار في تاونات
عاجل
الأحد 15 مايو 2022 على الساعة 23:51

أحد مؤسسي حركة المجاهدين بالمغرب: أحداث 16 ماي بشعة… والتطرف مازال كاين (فيديو)

أحد مؤسسي حركة المجاهدين بالمغرب: أحداث 16 ماي بشعة… والتطرف مازال كاين (فيديو)

كشف عبد الرزاق سوماح، أحد مؤسسي حركة المجاهدين بالمغرب، و”أميرها الرابع” سابقا، أن الجماعة كانت تؤمن بالعمل المسلح، وتبنت منهج حمل السلاح في مواجهة النظام المغربي، موضحا أن مشروعها كان سيكون خطيرا، لو لم يتم إحباطه من قبل السلطات الأمنية المغربية.

وقال عبد الرزاق سوماح، خلال استضافته مساء اليوم الأحد (15 ماي)، في برنامج “مع الرمضاني” الذي يبث على القناة الثانية دوزيم، إنه تدرب على حمل السلاح في أفغانستان، وأرجع تطرفه إلى “ضيق الأفق المعرفي”.

ووصف سوماح، تفجيرات 16 من ماي الإرهابية التي هزت عدة مواقع في الدار البيضاء، سنة 2003، بالمشمئزة والبشعة، مبرزا أن الفكر المتطرف لا يزال متجذرا في عقول عدد ممن لديهم “فهم مغلوط” للدين الإسلامي السمح.

وأكد سوماج، الذي غادر السجن بعفو ملكي بعد ثلاث سنوات من الحكم عليه بعشرين سنة، أن السجن ساعده على تنفيذ مراجعات كبيرة في فكره الموغل في التطرف، وأضاف أن برنامج “مصالحة” شكل خطوة فارقة في حياته.

يذكر أن عبد الرزاق سوماح، كان يعتبر أحد الشخصيات البارزة في “حركة المجاهدين في المغرب”، بعد محمد النكاوي، المحكوم عليه بعشرين سنة، وعبد العزيز النعماني، الذي توفي في فرنسا بعد اتهامه بمقتل القيادي الاتحادي عمر بنجلون.